المراكشية : بوابة مراكش /
قضايا مراكش والمغرب بعيون محلية

كواليس تسليم بنكيران السلط إلى العثماني..وهكذا رجع إلى منزله

الخميس 6 أبريل 2017

بدأ اليوم الاول لعبد الاله بنكيران خارج منصب رئاسة الحكومة متاخرا كالعادة، حيث توجه لاخر مرة الى مقر رئاسة الحكومة في المشور السعيد، حيث سلم مفاتيح الحكومة الى خلفه سعد الدين العثماني، وكان لافتا ان بنكيران ذهب بسيارة الحزب التي يقودها سائقه الشهير فريد ولم يصحبه الى مقر رئاسة الحكومة سوى ثلاثة من رجال الشرطة المكلفين بحراسته  في سيارة واحدة عِوَض الثمانية الذين كانوا يتبعونه في سيارتين عندما كان رئيسا للحكومة.
وبعد ان سلم بنكيران الملفات الى سعد الدين العثماني في اجتماع قصير، اخذ بنكيران  الكلمة وسط حفل وداع صغير  وبدا كعادته يمزج الجد بالهزل وشكر كل معاونيه في الديوان وموظفي رئاسة الحكومة الصغير قبل الكبير وقال لهم ( انا اول واخر رئيس حكومة سيضحككم انتهى الكلام  ) في اشارة الى قفشاته المعتادة مع المحيطين به، وبعدها تناول بنكيران  كاس شاي واخذ صورة جماعية مع موظفي رئاسة الحكومة، بعدها رجع بنكيران في سيارة الحزب الى مقر سكاناه بحي الليمون الذي لم يفارقه طيلة خمس سنوات قضاها في الحكومة ووجد التعزيزات الامنية التي كانت حول المنزل قد خفت كثيرا بالمقارنة مع السابق، فدلف الى منزله حيث جلس مع عائلته قبل ان يبدأ في تلقي سيل من المكالمات عبر الهاتف 
المراكشية
حرر من طرف [المؤلف] في [التاريخ]
المراكشية

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية


معرض صور



المراكشية على الفايسبوك

على التويتر

الاشتراك بالرسالة الاخبارية

المراكشية في مواقع التواصل