كندا تعتزم الاعتذار وتقديم الملايين لسجين سابق في غوانتنامو

الثلاثاء 4 يوليوز 2017

تعتزم الحكومة الكندية تقديم اعتذار وملايين الدولارات الى سجين سابق في معتقل غوانتنامو اقر بقتله جنديا أمريكيا في أفغانستان عندما كان في الخامسة عشرة من العمر، بينما قررت المحكمة العليا في كندا في وقت لاحق ان المسؤولين استجوبوه في ظل "ظروف قمعية." 
 
وقال مسؤول مطلع على الاتفاق ان عمر خضر سيحصل على 10.5 مليون دولار كندي (ثمانية ملايين دولار أمريكي). وتحدث المسؤول شريطة عدم الكشف عن هويته كونه غير مخول مناقشة الموضوع علنا قبل الإعلان الرسمي. وتفاوضت الحكومة مع محاميي خضر على الاتفاق الشهر الماضي. 
 
وكان خضر في الخامسة عشرة عندما القت القوات الأمريكية القبض عليه في أعقاب تبادل لإطلاق النار عند مجمع مفترض للقاعدة في أفغانستان أسفر عن مقتل طبيب أمريكي تابع للقوات الخاصة. ونقل خضر، الذي يعتقد أنه رمى بقنبلة يدوية قتلت الطبيب الأمريكي، الى غوانتنامو واتهمته لجنة عسكرية بارتكاب جرائم حرب. 
 
وأقر خضر عام 2012 بالتهم التي تتضمن القتل وحكم عليه بالسجن ثماني سنوات بالإضافة الى الزمن الذي قضاه في المعتقل. وعاد الى كندا بعد عامين ليقضي فترة الحكم المتبقية، واطلق سراحه في مايو أيار 2015 بانتظار الطعن في اقراره بالذنب والذي قال انه نتج عن تعرضه للإكراه. 
 
وقضى عمر خضر عشر سنوات في خليج غوانتنامو. وحظيت قضيته باهتمام دولي بعد أن اطلق عليه البعض اسم الجندي الطفل. 
 
وقضت المحكمة العليا في كندا عام 2010 بأن مسؤولين في المخابرات الكندية حصلوا على ادلة من خضر تحت "ظروف قمعية" مثل الحرمان من النوم، أثناء الاستجواب في غوانتنامو عام 2003، ومن ثم تبادلوا المعلومات مع مسؤولين أمريكيين. 
 
وكان خضر الأصغر وآخر معتقل غربي يحتجز في السجن العسكري الأمريكي في خليج غوانتنامو، كوبا. 
 
وقدم محاموه دعوى قضائية بالسجن غير المشروع وطالبوا بدفع 20 مليون دولار ضد الحكومة الكندية لانتهاكها القانون الدولي وعدم حمايتها مواطنها وتآمرها مع الولايات المتحدة في سوء تعاملها مع خضر. 
 
AFP


معرض صور