كلية آداب مراكش ومدرسة التجارة والتدبير تسيئان الى جامعة القاضي عياض

حرر بتاريخ 17/03/2014
المراكشية


أشارت تقارير جامعية ان تسيير كلية الآداب والعلوم الانسانية بمراكش والمدرسة الوطنية للتجارة والتدبير بمراكش اضحى مشكلا يوميا يؤرق المسؤولين جهويا ووطنيا

وحسب التقارير المذكورة فإن التسيير الانفرادي لمسؤولي المؤسستين وعدم ايلاء الأهمية للجانب البيداغوجي والفوضى العارمة في السير العام للدراسة كان لها الدور في مطالبة فعاليات جامعية بمحاسبة المشرفين على المؤسستين

وتعرف المدرسة الوطنية للتجارة والتدبير بمراكش وكلية الآداب بمراكش اضعف ولاية في تسييرهما بسبب ضعف الحكامة وجعل همّ الطلبة آخر اهتمامات المشرفين على المؤسستين

وتؤدي جامعة القاضي عياض ثمن ما تعرفه المؤسستين من اختلالات بيداغوجية ومالية كانت لجنة البحث العلمي قد وقفت عليها خلال اجتماعاتها والتي لم تجد لحد الآن الاجابة عليها في انتظار لجن مركزية تلح عليها الفعاليات الجامعية






1.أرسلت من قبل jantar في 18/03/2014 01:03
les deux Etablissements representent ma qabla tarikh . ensg derigé par un chimiste !!!? et le flshm par une touriste

تعليق جديد
Facebook Twitter

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية