كتاب سينمائي جديد للناقد يوسف ايت همو:"القراءة الفيلمية بالفضاء المدرسي"ا

السبت 27 يوليوز 2013

كتاب سينمائي جديد للناقد يوسف ايت همو:"القراءة الفيلمية بالفضاء المدرسي"ا
صدر مؤخرا للناقد السينمائي و الأستاذ الجامعي يوسف ايت همو كتابا باللغة الفرنسية تحت عنوان "التربية على الوسائط : القراءة الفيلمية بالفضاء المدرسي" وهو من الحجم المتوسط ويقع في 264 صفحة
يسعى المؤلف من خلال هذا الكتاب إلى مقاربة إشكالية ذات راهنية وذات أهمية قصوى بالنسبة للمنظومة التعليمية المغربية. تكمن هذه الإشكالية في السؤال التالي: كيف ولماذا يجب إدماج السينما و الوسائط و الفنون بالعملية التعليمية و التعلمية المغربية أو بالاحرى بالمنظومة التربوية؟ ما هي اهم المزايا في اللقاء بين السينما و المدرسة؟ وكيف يمكن خلق الجسور بين الفن السينمائي و التعليم بالمغرب؟
يرى الكاتب بأن المغرب قد تأخر في الإجابة عن هذه الأسئلة وبأن التعليم بالمغرب جد متخلف في مجال استغلال الفنون و السينما و الوسائط كمواد تعليمية وكوسائل تربوية.
يحتوي الكتاب على ستة فصول و مجموعة من الملاحق كالتالي:
1. يهتم الفصل الأول بمفهوم "التربية على الوسائط بالمغرب" ويتناول أهمية ومخاطر إدماج الوسائط الحديثة ( سينما ، تلفزة، إشهار، إذاعة، انترنيت....) بالمنظومة التربوية المغربية. ويؤكد المؤلف في هذا الفصل على ضرورة إدماج مادة "التربية على الوسائط" بكل أسلاك التعليم وذلك قصد السماح للطفل المغربي بولوج عالم المعرفة مسلحا بحس نقدي وبثقافة عميقة وبسمك معرفي يجعل من الصورة و الصوت أدوات الذكاء و التطور.
2. يطرح الفصل الثاني إشكالية "التحليل الفيلمي: أهدافه ومناهجه". يعتبر المؤلف بان التحليل الفيلمي هو أساس كل الأنشطة الدائرة حول الفيلم كمنتوج ثقافي: نقد، نادي سينمائي، إنتاج أفلام، مهرجانات.... و بالتالي يقترح الأستاذ ايت همو مجموعة من المبادئ الخاصة بجودة التحليل: تحديد واضح لأهداف التحليل، تحديد الأدوات المادية و المعرفية للتحليل، تحديد معيقات التحليل وتحديد منهجية متماسكة من أجل تحليل فيلمي جيد.
ولم يترك المؤلف الفرصة تفوت لكي يهتم بمفاهيم جديدة بالحقل المعرفي المغربي وهي "السينيفيليا المدرسية"، "المتفرج البيداغوجي"، "مادية الفيلم" .....
ويعتبر المؤلف بان هناك ثلاث مراحل للقراءة الفيلمية: القراءة الداخلية (بنية المحتوى و بنية الشكل)، القراءة التناصية (علاقة الفيلم بنصوص أخرى كالموسيقى و الرسم و الأدب ...)، القراءة الخارجية التي تهتم بتأويل الفيلم من خلال سياقه الاجتماعي والتاريخي والسياسي. تندرج هذه المنهجية في اطار جدلية الجزء و الكل. لا يمكن فهم الجزئيات الصغرى للفيلم بمعزل عن إطارها العام والعكس صحيح.
3. اهتم الفصل الثالث ب"الفيلم كموضوع: النادي السينمائي المدرسي نموذجا" حيث يدافع المؤلف على الطرح القائل بأن أفضل وسيلة للإدماج الناجح للسينما بالمنظومة التربوية رهينة باحدات نوادي سينمائية تربوية. وفي هذا الفصل يطرح الأستاذ الباحث مجموعة من القضايا المتعلقة بالنادي السينمائي المدرسي: التمييز بين الاستهلاك السينمائي و الثقافة السينمائية، معايير اختيار الأفلام، المدرسة في السينما و السينما في المدرسة، جائزة أفضل فيلم صالح للمدرسة، منهجية إنتاج الأفلام بالمؤسسات التعليمية.
4. وفي الفصل الرابع ، يوجه الأستاذ الباحث انتباه القارئ إلى إشكالية "الفيلم كوسيلة تعليمية- تعلمية" حيث يؤكد على أن الوسيط الفيلمي أصبح اليوم أفضل وسيلة لتعليم بعض المحتويات البيداغوجية مثل اللغات الأجنبية، التاريخ والجغرافيا، علوم الحياة والأرض ....ومن ثمة ركز المؤلف على قضايا السينما والأدب وعلى أهمية الأفلام المقتبسة في مجال مقاربة النص الأدبي.
5. وفي الفصل الخامس، حاول الأستاذ يوسف ايت همو إعطاء مقاربة حية وملموسة لمجموعة من النماذج أهمها: تحليل فيلم"أمل" لعلي بنكيران واقتراح مجموعة مصنفة لأنشطة وتمارين خاصة بتعليم اللغة الفرنسية بواسطة الوثيقة السمعية البصرية. واقترح المؤلف كذلك نموذجين للجدادة البيداغوجية، الأولى تهتم بتعليم اللغة بواسطة برنامج "أحوال الطقس" و الثانية تهتم ببرنامج ثقافي مأخود من القناة الفرنسية TV5
6. ويهتم الفصل الأخير بعلاقة السينما بالجامعة المغربية حيث يطرح المؤلف رؤيته مؤكدا على أن الجامعة المغربية بالرغم من ما وصلت إليه من تطور وتقدم، لا زالت تتعامل بازدراء وتهميش مع الفنون ( الموسيقى، الرقص، المسرح، الرسم، الصورة ...) عامة ومع الفن السينمائي خاصة. بل يرى أن هناك علاقة صراع وتنافس بين الجامعة و السينما على منصب أفضل وسيط للمعرفة والتواصل الثقافي.
وقد ضمن الأستاذ ايت همو كتابه هذا بملحقات جد مهمة وهي: تاريخ مقتضب للسينما، معجم اللغة السمعية البصرية، الأجناس السينمائية والتلفزية، المهن السينمائية، لائحة أفلام التراث السينمائي البشري، لائحة أفلام التراث السينمائي المغربي ومجموعة صور الو رشات التي أطرها الأستاذ ايت همو.
الكتاب هو حصيلة أكثر من عشرين سنة من البحث والتكوين في مجال السينما و التربية وهو كذلك أرضية لمشروع مغربي يسعى إدماج السينما و الفنون و الوسائط بالمنظومة التربوية المغربية
ولا بد من التذكير بما جاء في مقدمة الكتاب بان التأليف ينطلق من ملاحظات ميدانية أهمها:
• تطور العرض السينمائي و التلفزيون ومروره من مرحلة النذرة إلى مرحلة الوفرة و التعدد.
• هيمنة الأفلام التجارية الرديئة على الذوق الفني لدى الشباب المغربي.
• هيمنة مواقف الترفيه و التسلية على علاقة المشاهد المغربي بالمنتجات السمعية البصرية.
• هيمنة ثقافة التنميط و الفكر الوحيد وتوسيع رقعة الأمية الايقونية وثقافة العنف وقيم الرداءة لدى الشباب.
• تخلف المدرسة المغربية في إدماج السينما و السمعي البصري.
وحسب الأستاذ ايت همو تبقى المدرسة هي أهم وسيط يسمح باكتشاف أجود الأفلام وأفضل المنتجات السمعية البصرية. وهي الوحيدة الكفيلة بتربية الذوق الفني وبخلق مشتل لمبدعي سينما الغد. ويؤكد المؤلف على أن أفضل طريقة لتملك الفيلم والاستفادة من التجربة السينمائية هو إنتاج خطاب لفظي ولغوي حول الصورة.
موقع طنجة الأدبية


معرض صور