قضية الصحفي المتهم بالنصب امام ابتدائية مراكش اليوم الاثنين

الاثنين 7 يناير 2013

قضية الصحفي المتهم بالنصب امام ابتدائية مراكش اليوم الاثنين
تنظر الغرفة الجنحية التلبسية بالمحكمة الابتدائية بمراكش، اليوم الاثنين، في قضية صحافي مزيف، وثلاثة أشخاص آخرين، ضمنهم مالكو مطبعة في رياض لعروس والمحاميد متهمين  في عمليات نصب واحتيال وتزوير مختلف الشهادات التعليمية، والجامعية 
 
ويتابع المتهمون، الموجودون رهن الاعتقال الاحتياطي بسجن بولمهارز، بتهم "النصب والتزوير في وثائق تصدرها الإدارة العامة واستعمالها، وتزييف خواتم وطوابع إحدى السلطات، وتزييف أوراق ومطبوعات ذات صفة رسمية، وتزوير محررات عرفية واستعمالها، وادعاء لقب مهنة نظمها القانون، والحصول على وثائق تصدرها الدولة".

وكان الدرك الملكي التابع للقيادة الجهوية بمراكش قد اوقف الاسبوع الاخير من شهر دجنبر الماضي الصحفي المذكور الى جانب متعاونين معه   
 
واستمع الدرك  الى ثلاثة من المتعاونين في الجريدة المذكورة حول التهم المنسوبة اليهم ومن بينها تزوير اختام للدولة  في حين افادت مصادر مقربة  ان المتهمين تورطوا في بيع بطائق صحفية باسم الجريدة في الوقت الذي  استعملت فيه الآلت السكانير والطباعة لتزوير الوثائق والدبلومات 
 وضبط عند المجموعة عدة اليات ووثائق مزورة منها بطائق تحمل اسماء وصور لأشخاص لازال البحث جاريا عنهم 

 
وكان المتهم وزع مجموعة من البطائق الصحفية باسم جريدته المحقق الصحفي  على عدد من الأشخاص، ضمنهم مستشاران جماعيان، واحترف النصب والاحتيال بعد إنشائه لجريدة محلية، من خلال بيع مختلف أنواع الدبلومات والشهادات التعليمية، خاصة شهادة الباكالوريا، مقابل مبالغ مالية تتراوح مابين 5 آلاف و6 آلاف درهم.
 
وتفيد المصادر ان اعتقال المتهمين جاء نتيجة ورود اسم الصحفي في تصريحات الدركيين المعتقلين اثناء استنطاقهم في ملف النصب على مرشحين لاجتياز امتحانات مهنية  لولوج  مدرسة الدرك الملكي بمراكش تم توقيفهم نهاية الأسبوع الماضي بعدما تم حجز مبلغ مالي ووثائق

المراكشية


معرض صور