قصة رائدة أعمال أسترالية أسست شركة حققت الملايين

حرر بتاريخ 19/01/2017
المراكشية


عندما علمت كارولين كريسويل أنها قد تفقد وظيفتها، وهي لم تبلغ بعد عامها العشرين، قررت أن تخطو خطوة جريئة لم تكن تعلم نتائجها المستقبلية.
بينما كانت كريسويل تدرس في جامعة ملبورن بأستراليا، كانت تعيل نفسها بالعمل في وظيفة بدوام جزئي في شركة صغيرة تصنّع خلطة من الحبوب والبذور لصالح عدد من المقاهي والمتاجر.
كان ذلك في عام 1992. وقتها، أخبرها الزوجان المالكان للشركة إنهما سيعلنان عن بيع شركتهما. وكانا قد ألمحا لكريسويل أن ذلك ربما سيعني فقدانها لوظيفتها.
وبما أنها أرادت الحفاظ على وظيفة كانت تستمتع بها، قررت كريسويل شراء الشركة.
وبجمع مدخراتها مع ما كانت تدخره صديقتها وزميلتها في العمل، مانيا فان أيكر، قُبل عرضهما البسيط البالغ ألف دولار أسترالي (735 دولار أمريكي) لشراء تلك الشركة.
وبمزجهما الأحرف الثلاثة الأولى من اسميهما، أطلقتا اسم "كارمان" على الشركة في شكلها الجديد.
وبالرغم مما تتمتعان به من حماسة الشباب، كانت زيادة المبيعات أمراً صعب المنال بالنسبة لهما، فتركت مانيا الشركة بعد سنتين لاحقتين.
أما كريسويل فظلت مثابرة بمفردها. وفي عام 1997، حصلت الشركة على أكبر فرصة لها لدخول السوق الأسترالي عندما بدأت متاجر "كوليز"، ثاني أكبر سلسلة متاجر في أستراليا، في عرض منتجات شركة "كارمان" في متاجرها.
واليوم، تقدَّر قيمة شركة "كارمان فاين فوودز" بما يقرب من 83 مليون دولار أسترالي (60 مليون دولار أمريكي، في وقت بات يُطلق على كريسويل في أستراليا لقب "ملكة خلطة الحبوب".
وتُعرض منتجات الشركة من حبوب الإفطار وغيرها من الأغذية الأخرى في أكثر من ثلاثة آلاف متجر في جميع أنحاء أستراليا، كما تُصدّر الشركة بعض منتجاتها إلى 32 بلداً آخر.
 




من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية