قصة بريطاني تبرع بـ3 ملايين جنيه لدعم خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وخسر 400 مليون بعد إعلان النتيجة

السبت 2 يوليوز 2016

بيتر هارجريفز، اسم حفظه كل المؤيدين لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بعد أن كان أكبر المتبرعين للحملة التي قادوها لإقناع البريطانيين بالتصويت لصالح الخروج وهو ما حدث بالفعل، إلا أن أكبر المتبرعين كان هو أيضًا من أكبر الخاسرين بعد إعلان نتيجة الاستفتاء التي أيدها، ليخسر بسببه 400 مليون جنيه استرليني.

ونشرت صحيفة «إنديبندنت» البريطانية قصة «هارجريفز» موضحة أنه يملك ثلث أسهم شركة استشارات مالية تحمل اسم «هارجريفز لانسدون»، وتبرع بملغ 3.2 مليون جنيهًا استرليني لحملة الترويج للخروج من الاتحاد الأوروبي قبل الاستفتاء الذي أجري منذ بضعة أيام، ليصبح أكبر المتبرعين للحملة.

وبعد إعلان نتيجة الاستفتاء وفوز المعسكر الذي يقف فيه رجل الأعمال المؤيد للخروج من الاتحاد الأوروبي هبطت أسهم شركته في البورصة بشكل كبير، ليخسر بسبب نتيجة الاستفتاء 400 مليون جنيهًا استرليني.

وقال «هارجريفز» لصحيفة «جارديان» البريطانية: «الأسهم عانت من سقوط كما حدث لكل شيء، شركة (هارجريفز لانسدون) سقطت بشكل كبير»، لكن ورغم ذلك أكد رجل الأعمال عدم ندمه على دعم معسكر الخروج قائلًا: «لم أفعل هذا من أجل مكاسب شخصية، فكرت أنه سيكون في الأول وفي الأخر أمر جيد لبريطانيا».ا

المراكشية


معرض صور