قاتل عشيقته بالبيضاء تخلّص من أطراف جثتها بمراكش

الاثنين 8 سبتمبر 2014

أعادت الفرقة الحضرية للشرطة القضائية٬ التابعة لأمن الدار البيضاء٬ وأمن مديونة، عشية يوم الجمعة الماضي، تمثيل جريمة قتل بشعة، ذهبت ضحيتها فتاة من قبل عشيقها في دوار «المكانسة» بضواحي الدار البيضاء.. 
 
وقام القاتل (27 سنة)، حسب جريدة «المساء»، بخنق ضحيته، التي كانت حاملا منه بحزام ملابس، ثم انهال عليها بضربتين على الرأس بقنينة غاز من الحجم الصغير.

وأضافت الجريدة أنه من أجل التخلص من جريمته، قطع الجاني الجثة إلى جزأين أحدهما ضم (اليدين والرجلين والرأس)، وتخلص من هذا الجزء في مدينة مراكش، أما الجزء الآخر من الجثة (الجذع) فقد تخلص منه في إحدى الضيعات بمنطقة مديونة بعدما قام بحرقه بمادة الدوليو.

وأفادت مصادر أمنية لجريدة "المغربية" التي نقلت الهبر ايضا أن المتهم اعترف بأنه رمى الأطراف والرأس بضواحي مراكش، غير أنه لم يجر العثور عليها متوقعة تعرضها للإتلاف، بعد مرور حوالي 15 يوما على رميها

وكانت المراكشية قد اوردت الخبر من خلال الإشارة الى محاصرة القاتل من طرف مواطنين الى حين حضور رجال الأمن وهو ما نفاه مصدر أمني مشيرا الى ان اي تدخل أمني من هذا القبيل لم يتم
المراكشية


معرض صور