قاتل ابن لادن يتعذب بعد تخلي امريكا عنه

حرر بتاريخ 12/02/2013
المراكشية


قاتل ابن لادن يتعذب بعد  تخلي امريكا عنه
واشنطن ـ لندن ـ 'القدس العربي': كشف جندي قوات البحرية الخاصة الأمريكية الذي قتل أسامة بن لادن انه اطلق ثلاث رصاصات في رأس زعيم تنظيم القاعدة، وان أصغر أبناء بن لادن كان يقف بجوار السرير خلال عملية اغتيال والده في مقابلة مع مجلة 'إسكواير' الأمريكية. 
ونشرت تفاصيل كثيرة بشأن الهجوم في بعض الكتب والمقابلات أو تم الكشف عنها في أعمال روائية أو فنية أخرى مثل فيلم 'زيرو دارك ثيرتي' (30 دقيقة بعد منتصف الليل) المرشح لجائزة أوسكار في حفل توزيع الجوائز التي تمنحها الأكاديمية الأمريكية للعلوم والفنون السينمائية يوم 24 شباط/فبراير الجاري. 
غير أن الرجل الذي أطلق الرصاصات القاتلة لم يدل بأي معلومات عن العملية نظرا لأن أعضاء الفريق بالكامل سعوا إلى عدم الكشف عن هويتهم لحماية أنفسهم. 
وقال الرجل، الذي لم تشر إليه المجلة سوى باسم 'مطلق النار'، إنه قلق بشأن سلامة أسرته المدربة على كيفية الاختباء والهرب. وأضاف أن تركه سلاح البحرية طواعية قبل بلوغه سن التقاعد حرمه من الحصول على معاش أو تأمين صحي مناسب. 
ووصف مطلق النار كيف تسلل فريق القوات البحرية الخاصة إلى المجمع السكني الذي كان يقيم فيه بن لادن في الثاني من أيار (مايو) 2011 بمدينة أبوت أباد الباكستانية، وكيف قتلوا كل من في طريقهم حتى وصلوا إلى غرفة نوم زعيم تنظيم القاعدة في طابق علوي. 
وصادف مطلق النار وزميل له من القوات الخاصة امرأتين أثارتا قلقهما من أن تكونا مرتديتين لسترات ناسفة، وأوقفهما زميل مطلق النار بينما اقتحم قاتل بن لادن الغرفة التي كانت مظلمة. وكان أفراد القوات الخاصة يستخدمون أجهزة رؤية ليلية، ومن ثم تمكن مطلق النار من التعرف على زعيم تنظيم القاعدة. 
ووصف مطلق النار بن لادن بأنه بدا 'مرتبكا' و'أطول' مما كان يتوقع وكان حليق الرأس تقريبا. وعندما حاول بن لادن على ما يبدو الوصول إلى سلاح ناري قرر مطلق النار التحرك. 
ويقول 'في تلك اللحظة، أطلقت عليه رصاصتين في الرأس... سقط على الأرض أمام سريره ثم أطلقت النار عليه مجددا.. في نفس المكان'. 
وأضاف 'كان ميتا. لا يتحرك. ولسانه خارج فمه. رأيته وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة'. 
وتابع 'وأذكر عندما رأيته يلفظ آخر أنفاسه، أخذت أفكر: هل هذا هو أفضل عمل قمت به في حياتي أم أنه أسوأ أعمالي على الإطلاق؟'. 
عندئذ، أدرك مطلق النار أن أصغر أبناء بن لادن، والذي كان في الثانية أو الثالثة من عمره، يقف على الجانب الآخر من السرير. 
وقال قاتل بن لادن 'لم أكن أريد إيذاءه لأنني لست شخصا متوحشا. كان هناك كثير من الصراخ، إذ أخذ يصرخ بعد أن تملكه شعور الصدمة... حملته ووضعته بجوار أمه. ومسحت وجهه ببعض الماء'. 
واشار في حديثه للمجلة إلى أنه شعر بعد الغارة على منزل بن لادن في أبوت آباد أنه قد احترق فقرر أن يتقاعد مبكرا قبل ثلاث سنوات من إكمال خدمة الـ 20 سنة المطلوبة لتقاعده من الخدمة.
ويكمل مطلق النار على بن لادن شكواه في أنه نتيجة لذلك تم إيقاف الرعاية الصحية بالنسبة له وعائلته ورفض طلبه بإعطائه ضمانا صحيا لأنه خارج الخدمة.
كما ينتقد في الوقت نفسه ما يقول إنه نقص في توفير حماية أمنية له ولعائلته، قائلا للمجلة إن أفضل عرض قدم له هو برنامج حمايته كشاهد كما هي الحال مع أولئك الذين يقدمون معلومات عن المافيا.
واقتصر رد البحرية الأمريكية على هذه التصريحات بالقول 'نحن نهتم بجدية كبيرة بأمن وسلامة منتسبينا، إلى جانب مسؤوليتنا في مساعدة عناصر البحرية في الانتقال إلى الحياة المدنية. وبدون ذكر معلومات أكثر عن هذه الحالة الخاصة سيكون من الصعب أن نحدد مدى نجاح برنامجنا للانتقال (إلى الحياة المدنية)'.




من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية