في ندوة بمراكش : ليس من يؤمن بالقضية الوطنية فهو مخزني

الاحد 17 فبراير 2013

في ندوة بمراكش : ليس من يؤمن بالقضية الوطنية فهو مخزني
 
اختلفت مكونات هيئات سياسية يسارية شاركوا في ندوة سياسية عقدت بمراكش يوم السبت 16 فبراير،حول  قضية “الصحراء المغربية، فبينما ناشدت نبيلة منيب حزب النهج الديمقراطي بأن “يؤمن بالاختلاف بخصوص القضية الوطنية، فليس كل من يقول بالقضية الوطنية عميل أو مخزني”، رد عليها البراهمة بقوله: “واهم من يعتقد بأن أي تنظيم يمكن أن يغير قناعاته، ولكن علينا أن نبني على القواسم المشتركة”
 
وأكد البراهمة على كونهم “اعتقلوا من أجل قضية الصحراء، لأننا نقترح حلال سياسيا متفواضا حولها تحت إشارف الأمم المتحدة” كما طلب المتحدث نفسه بضرورة “أن تكون قضية الصحراء للنقاش العمومي، كي لا تبقى حكرا على القصر”.
 
وأمام حدة هذا الموقف قال محمد بلاط عن حزب المؤثمر الوطني الاتحادي، بأن ” ليس كل من يطرح الوحدة الترابية يدافع عن أطروحة المخزن” مذكرا ” بالروابط القوية بين أبناء الأقاليم الجنوبية وباقي المغاربة” ناصحا بقراءة ما كتبه عمر بن جلون حول القضية.
 
ويبدو أن الاختلاف حول قضية الصحراء، لم يكن بين المتدخلين على المنصة فقط، بل تم ذلك على الجدران، تحمل شعارات تؤكد على “تحصين الوحدة الترابية” وهي ما يدل على أن قضية الصحراء ستكون قضية شائكة أمام أي رغبة في التقارب بين أحزاب اليسار، في ظل استمرار للمواقف المتصلبة لهذا الطرف أو ذاك، وفي ظل استمرار طرح المسائل المختلف حولها ضمن بنود النقاش حول توحيد الجبهة اليسارية
 
المراكشية


معرض صور