المراكشية : بوابة مراكش /
قضايا مراكش والمغرب بعيون محلية

في مراكش .. دار البر والإحسان في حاجة لدعم وليس لزيارات بروتوكولية

الاثنين 6 مارس 2017

رابطة الإخلاص نظمت النزاهة لنزلاء الدار
رابطة الإخلاص نظمت النزاهة لنزلاء الدار
يتجاوز عدد نزلاء دار البر والإحسان بمراكش  720 نزيلا منهم  مرضى  وذوو احتياجات ومتخلى عنهم من طرف أسرهم ،  ينضاف إليهم مصابون بأمراض  الكلي والسرطان  من خارج المدينة يتطلب علاجهم قضاء أيام بمراكش ولا يملكون لذلك سبيلا بسبب فاقتهم  فيتوافدون على الدار طلبا للإيواء خلال أيام تلقي العلاج وهو ما تستجيب له  إدارة الدار   لدواعي  إنسانية  
ومن الإكراهات التي تواجهها الدار وتعتبر نقطة سوداء  ضمن مشاكلها اللوجستيكية  والامنية إغراقها بمشردين ومخبولين ومصابين بامراض نفسية  يتم اعتقالهم أثناء الحملات  التي تسبق كل تظاهرة تحتضنها مراكش ، الشيء الذي يخلق مشاكل تتجلى في السلوكيات العدوانية لأولئك المعانين من أمراض نفسية وهي السلوكيات التي تهدد نزلاء الدار الأسوياء وتأتي على تجهيزاتها  وتخلق ارتباكا في نظامها  ، كل ذلك ينضاف إلى إثقال كاهل المؤسسة التي تدير شؤونها المادية بموارد مالية ذاتية ومساهمات  محسنين و جهات  إخرى يستثنى منها المجلس الجماعي  الذي كانت منحته لا تتجاوز خمسة ملايين سنتيم  !!! ..
وتجدر الإشارة إلى أن هذه الدار يفد عليها نزلاء من مختلف مناطق الجهة بل يوجد من ضمن نزلائها أشخاص من مدن بعيدة عن مراكش وهو واقع جعل  دورها لا ينحصر  في حدودها الإقليمية ولا الجهوية.
يذكر بان  دار البر والأحسان  بمراكش  التي ينظمها   القانون 14/05 المتعلق  بدور الرعاية الاجتماعية تغيرت  الصورة التي كانت لها قبل عقدين وتضاعف عدد عنابرها التي وصلت  حاليا  إلى 18 عنبرا شيدت وجهزت بطريقة طمست  مظاهر الكآبة التي كانت عليها الدار خلال سنوات خلت قبل أن تهب عليها رياح التغيير وتجعلها في مصاف دور الرعاية التي تكفل لنزلائها ما يتوجب لضمان كرامة الإنسان..  
إن ما يعول عليه لتقوم هذه الدار  بالدور المنوط بها على أحسن وجه هو بذل جهود حثيثة لإتمام تحديث ما بقي من بنايتها القديمة وذلك لن يتأتى إلا  بانخراط  كافة  الجهات والمجلس الجماعي ، ذلك الانخراط  الذي  لا ينبغي أن يقتصرعلى الزيارات البروتوكولية و الغوغاء الصحفية و اعتبارالدار  ستارة تحجب ما يخدش صورة قطبية  المدينة، بل ينبغي  الإسهام في توفير عناية وتخصيص  دعم يتيح للدارإمكانية  إيواء  نزلائها  في ظروف جيدة ، دعم ينأى بها  عما يواجهها من إكراهات مادية. كما ينبغي الكف عن إغراقها بنزلاء لا يدخلون في إطار ما يحدده قانون 14/05 . 
عبد الله أونين
حرر من طرف [المؤلف] في [التاريخ]
عبد الله أونين

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية


معرض صور



المراكشية على الفايسبوك

على التويتر

الاشتراك بالرسالة الاخبارية

المراكشية في مواقع التواصل