في غياب استمرار الحملات الجادة :محتلو الملك العام بمراكش يفرضون منطقهم

حرر بتاريخ 21/04/2017
عبد الله أونين


كانت مراكش قد عرفت حملات مكثفة لتحرير الملك العمومي ،أسفرت عن تخليص ساحات وأرصفة وطرقات من يد اناس تراموا عليها وأقاموا عليها امتدادات لمحلاتهم التجارية من مخابز ومقاه وفنادق ، وتطلبت تلك الحملات جرأة كبيرة وجدت  لها صدى طيبا لدى المراكشيين الذين عمهم ارتياح لما أسفرت عنه تلك الحملات ضد أناس ظلوا يحتمون بحصانتهم أو بمظلات أخرى وبترخيصات  لم يلتزموا بما تخوله  لهم من استغلال ..
وكان من نتائج تلك الحملات التي تراجع أوار حماسها بشكل ملفت قبل أسابيع من تنظيم  الكوب 22, حيث  غدت الأمور تكتسي طابع ذر الرماد في العيون   فتراجعت كثافتها وجديتها ، - كان من نتائجها - تحرير امتداد مخبزة بشارع علال الفاسي وحديقة تم الترامي عليها من طرف مقاولة فندقة بنفس الشارع ومخبزة بشارع الأمير مولاي عبدالله إلى جانب تحرير شارع الداخلة بالمسيرة ومحيط  سوق بولرباح بسيدي يوسف بن علي و القواس بالمحاميد  .
كما امتدت الحملة إلى تحرير طرقات وأرصفة اتخذت كمواقف عشوائية للدراجات بمحيط ساحة جامع الفنا وجوانب طرقات احتلها أناس واتخذوها مواقف للسيارات تحت ظل  عباءة حماة لهم بتسعيرات مخالفة لمقررات المجلس الجماعي والتي تصل في فترات العل إلى عشرين درهما لركن السيارة الواحدة نهارا .كل تلك النتائج  خلقت جوا من التفاؤل واعتقد بأن زمن فوضى احتلال الملك العمومي و المواقف دنت نهايته ،غير أن ذلك التفاؤل لم يكتب له أن يستمر طويلا فسرعان ما صار وكأنه حلم ،حيث تم التراجع عن مكاسب تطلبت كما سبق الذكر جرأة وجدية لتحقيقها فعادت عربات وبراريك  الباعة غير المنتظمين  لاحتلال نفس الطرقات التي تم تحريرها بشكل لم يشهد له نظير ،فلم يهنأ سكان  ولا مستعملو طرقات حي القواس و حي سعادة 1 ومحيط المساجد بالمحاميد و مناطق بأحياء  المسيرة  وبطريق الكهرباء بعرصة المعاش حيث عمد تجار  هذه الطريق التي تربط بين توارك بريمة وتوارك القصبة إلى اكتساح مساحات من جانبي الطريق بالإضافة إلى ثلاث براريك للخضر  وكراسي أكشاك للأكلات السريعة ، لم يهنأوا بما تحقق بفضل تلك الحملات الجادة إلا أشهرا قليلة قبل  "الكوب"  فعادت ظاهرة احتلال الملك بكثافة وتضاعف عدد المحتلين بشكل مثير مثلما هو الحال بمحيط السوق التي هي في طور البناء بطريق مسلم (المحاميد )حيث أغلقت منافذ أحياء سعادة 1 وسعادة 5 بالمحاميد بشكل لا يسمح للسكان الوصول إلى بيوتهم ولا للمارة  وأصحاب المراكب باستعمال الطريق و سجل تضاعف تصب البراريك مثلما صار عليه الحال على طول المسافة الممتدة من مدرسة مسلم إلى مسجد الصحابة الذي تم تدشينه مؤخرا والذي يخشى أن تمتد إلى جنباته براريك أخرى يمني أصحابها الذين ينصبونها - على عينك ياب ن عدي - بأن يشكل عددهم المتزايد ضغطا للحصول على جلسات بالسوق التي هي في طور البناء أو بالسوق التي شرع في وضع أساسها بحي المحاميد 9 والتي من المفروض أن يستفيد منها أبناء المنطقة وأن تغلق كل المنافذ على أناس يتصيدون فرص الانقضاض على فرص للحصول على أكثر من جلسة  في كل سوق افتتحت عن طريق أساليب ملتوية .كما أن  الضوضاء ومخاطر الأزبال المخلفة  صارتا تؤرقان الساكنة ومن جهة أخرى  غدت هذه السوق العشوائية مجمعا للصوص .
التراجع  المثير للاستغراب المسجل بخصوص حملات تحرير الملك العمومي بسائر مناطق مراكش  لا يجد له المتضررون من ويلات ذلك الاجتياح  الذي تعرفه مراكن وساحات  وطرقات وأزقة   أي تفسير سوى أن من هم موكل لهم تحرير الملك العمومي استسلموا لما فرضه المترامون ،وتركوا الوضع على ما هو عليه وهوما يعني التخلي عن الساكنة التي تعاني من تبعات ذلك الترامي ، وهو ما يعني أن أحياء قديمة وحديثة بمراكش المدينة ذات الصيت العالمي لازالت الدواب المستعملة لجر عربات الخضر تجد لها مجالات بالطرق وتضايق وتهدد سلامة الساكنة  والمارة  ويتم إيقافها أمام صفوف المصلين  كل جمعة و لا زالت البراريك تضفي على المدينة القطبية طابع  أسواق المداشر القاصية  المنسية ، وبمراكش صارت طرقات ممنوع السير بها بصفة دائمة بعدما احتلت بالكامل من طرف أناس لا علاقة تربطهم بالمناطق التي يحتلون بها الملك العمومي أناس يرون  أن فوضاهم حق مشروع ولو انه في تعد على  ذوي الحقوق الفعليين ..وبمراكش صار من السهل  أن يلبس شخص سترة بلون براق في غمضة عين يصبح مالكا لجانب من الطرقات فارضا نفسه حارسا  للسيارات رغم أنوف أصحابها فارضا عليهم إتاواته المزاجية ، ومن السهل اتخاذ زاوية رصيف بشوارع وطرقات واتخاذ تلك الزاويا امتدادات لمقاه أو أكشاك مثلما هو الحال بطريق ابن رشد بعرصة المعاش ..وبمراكش لا يقتصر الاحتلال على الأرض بل حتى الفضاء يتم الترامي عليه حيث تتدلى منه ملابس و أشياء أخرى معروضة للبيع ..كل هذا صار أمرا واقعا اختير له أسلوب المهادنة  والتجاهل في محاربته ..
 




من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية