فتاة تقطع لسان شخص حاول تقبيلها

حرر بتاريخ 04/02/2015
وكالات


فتاة تقطع لسان شخص حاول تقبيلها
لندن- لقنت سيدة بريطانية 29 سنة شخصا حاول اغتصابها درسا قاسيا، حيث حاول الأخير الاعتداء عليها جنسيا، وأثناء تقبيله لها قطعت لسانه بأسنانها، ثم عادت إلى بيتها بينما كان اللسان في فمها.
 
السيدة الشجاعة، أديلي باربر، قالت في حديث تليفزيوني إن الفكرة واتتها عندما أقحم المغتصب لسانه في فمها، فقررت عضه وانتزاع لسانه، الأمر الذي سيجعل من السهل على الشرطة القبض على المغتصب عبر تحليل الـ DNA.
 
جاء ذلك الحادث بعد 10 سنوات من تعرض “أديلي” لاغتصاب لم تتم فيه محاكمة الجاني حتى اليوم، مما زاد لديها الحافز لأخذ القانون بأيديها، ولكي تتأكد من أن الوغد سيحاسب.
 
وقالت أديلي للمذيعين فيليب سكوفيلد وكريستينا بلاكلي: “فكرت حينها..حسنا هذه الضربة ستفقده اتزانه، ومن ثم يجب أن أعضه بكل ما أوتيت من قوة، لنرى ماذا يمكنه أن يفعل حيال ذلك، أردت الحصول على دليل DNA، مع محاولة إيلامه بأقصى قدر ممكن حتى يبتعد عني”.
 
الواقعة حدثت عندما كانت أديلي عائدة إلى بيتها في دانستابل، بيدز، في 10 كانون الثاني /يناير، حيث اعترض طريقها شخص غريب يدعى فيردناند مانيلا (28 سنة) فيما بدا كتحرش صريح، وبعد لحظات عاد وجرى ورائها، ودفعها نحو الحائط ليبدأ الهجوم في تمام الساعة الخامسة مساء.
 
الشاب حاول تقبيلها بإقحام لسانه داخل فمها، فقامت الأخيرة بتقطيع لسانه بأسنانها، كما غرزت أظافرها في وجهه لاستخلاص أكبر قدر من عينات الـ DNA، ثم ركضت باللسان في فمها عائدة إلى المنزل.




من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية