ع الرزاق مرزوق : ربطي بالسلفية الجهادية لا يقل كذبا عما اتهمت به أيام اعتقالي

الخميس 4 أبريل 2013

توصلنا من الزميل عبد الرزاق مرزوگ الأستاذ بكلية الاداب والعلوم الانسانية بمراكش ببيان حقيقة حول ما نشرته جريدة الخبر الورقية في موضوع (المغراوي غاضب من مشاركة أحد مقربيه في ندوة للسلفية الجهادية ) . ننشر البيان كما هو :


ع الرزاق مرزوق :  ربطي بالسلفية الجهادية لا يقل كذبا عما اتهمت به أيام اعتقالي
بقلم الدكتور عبد الرزاق مرزوك
أستاذ التعليم العالي بجامعة القاضي عياض
ورئيس جمعية منتدى الحكمة
 
الحمد لله ولي كل نعمة ، والصلاة والسلام على أحمد المبعوث بالهداية والرحمة ، وعلى آله الطيبين ، وصحابته المهتدين ، ومن تبعهم على الهدى إلى يوم الدين .
 
وبعد
 
فقد نشرت يومية الخبر المغربية الدولية المستقلة - في عددها 565 بتاريخ 20 جمادى الأولى 1434 ، الموافق 1 أبريل 2013 ، وبجرأة بالغة التعسف والصلف – خبرا تحت عنوان
 
( المغراوي غاضب من مشاركة أحد مقربيه في ندوة للسلفية الجهادية ) .
 
ومما جاء في الخبر - الذي نشر بتوقيع عبد الإله شبل - : ( علمت جريدة الخبر من مصدر مطلع ، أن الداعية المغربي محمد بن عبد الرحمان المغراوي غاضب بشكل كبير من حماد القباج ؛ أقرب زملائه ، والذي يوصف بيده اليمنى .
 
وأكد مصدر مقرب من المغراوي أن « زعيم السلفية التقليدية بالمغرب » غاضب من حماد القباج لمشاركته في إحدى الندوات دون علمه ، والتي نظمها المركز الدولي « التميز للبحث والدراسات البيداغوجية » بمدينة مراكش في 24 من هذا الشهر .
 
وأوضح نفس المصدر للجريدة أن المركز يشرف عليه المعتقل السلفي الجهادي السابق عبد الرزاق مرزوك ، العضو فيما يسمى بـ« الجماعة الإسلامية المقاتلة المغربية » .
 
وإنه لا يعنيني من هذا الخبر الأجذم سوى أمور ثلاثة :
 
الأول : الأباطيل المرتبطة باسمي ( السلفية الجهادية ، الجماعة الإسلامية المقاتلة ) ، مما تستحق عليه اليومية التي نشرته - في أقل أحوال الرد - المقاضاة ، والمتابعة القانونية إلى أن يتحقق إنصافي التام ، لا سيما وأن هذا المنسوب إلي بهتان عظيم ، وافتراء مبين ؛ لا يقل كذبا عما اتهمت به أيام اعتقالي ، وسجنت على إثره ظلما وعدوانا ، وجرى أيامها على ألسنة كثير من المرجفين والمغرضين ، فلعل يومية الخبر هذه تأبى اليوم إلا أن تتولى كبر هذه الفرى المصنوعة ؛ بعد أن كف الجبار عز وجل عني بأس الجائرين ، ورد كيد الفاجرين .
 
الأمر الثاني : أن الندوة التي شارك فيها الشيح حماد القباج ليست ( للسلفية الجهادية ) كما صرحت يومية الخبر جهالة وزورا ؛ تثير نقع العيي الحسير ، بل هي ندوة علمية في موضوع ( أثر التربية في وحدة الصف الدعوي ) ؛ نظمتها جمعية ( منتدى الحكمة ) و ( مركز التميز الدولي للأبحاث والدراسات التربوية ) بمناسبة افتتاحهما الرسمي ، الذي جرى نهارا جهارا بمقر الجمعية والمركز ، وحضره جمهور واسع من المواطنين المغاربة – من شتى فئات المجتمع - الوافدين من مدينة مراكش ، وغيرها من مدن المملكة المغربية ، واشتمل برنامجها على مواضيع عديدة ؛ ألقاها – إلى جانب الشيخ حماد القباج – عدد من علماء المغرب المشاهير .
 
فهل رفعنا لما أسمته يومية الخبر ( السلفية الجهادية ) شعارا ؟ ، وهل جرى ذكرها على لسان أحد من المشاركين ؟.
 
أم أن ( السلفية الجهادية ) صارت شجرة الغرقد التي يختبئ وراءها كل أفاك جبان ؟؟ .
 
ولقد ادعت يومية الخبر أن مصدرها في نقل فريتها ( مطلع ) ، ولو كان مطلعا لنقل الحقيقة والواقع من الشيخ المغراوي نفسه ؛ حيث دعوناه بلقاء شخصي إلى المشاركة في ندوة الافتتاح قبل الافتتاح بأكثر من أسبوع ، وتركنا لديه مطوية الدعوة مشتملة على محاور الندوة ليختار منها محورا لمداخلته ، ثم اعتذر آخر المطاف .
 
فظهر بهذا أن مصدر يومية الخبر مصدر مطلخ ، وليس مطلعا ، وأنها لو حققت أقل مراتب المهنية نـزاهة وأمانة لما نقلت خلاف الواقع ، وعلى هذا النحو الساقط المسيء إلى رسالة الإعلام ، العابث بقيمه وأخلاقه .
 
وإلا فمتى اعتديت على يومية الخبر – منذ أن كانت – حتى تعتدي علي اليوم ؟ .
 
وبأي حق تصنع البهت ، وتلوك الأكاذيب ؛ نافثة سم الحقود اللدود ؟ ..
 
وبأي ذنب ؟ ؛ إلا أن يكون ذنبها ، وإثمها العظيم الذي تريد أن تبوء به ، وتحمل وزره الثقيل في الدنيا والآخرة ؛ مسيئة إلي ، وإلى كثير من الناس حضروا ندوة الافتتاح .
 
الأمر الثالث : ليس بيني وبين يومية الخبر هذه شيء قبل ركوبها هذه الخطيئة الشنيعة ، فهي البادئة بظلم صريح ، وعدوان بين ؛ لن أسكت عنه .
 
وصلى الله على سيدنا محمد ، وآله وصحبه وسلم .
المراكشية


معرض صور