عيوش -الذي اراد ان يكون رئيسا للمغرب- يفوز بجائزة طنجة السينمائية ويهديها للشواذ

حرر بتاريخ 09/10/2012
المراكشية


عيوش -الذي اراد ان يكون رئيسا للمغرب- يفوز بجائزة طنجة السينمائية ويهديها للشواذ
اعتبر نقادٌ ان فيلم هشام عيوش الذي فاز في مهرجان طنجة هو حملة تطبيع مع الشذوذ ومحاولة ترسيخه كمعطى اجتماعي، موضحين اننا " نشهر العاهات ونمنحها الجوائز وهذا شيء يؤسف له".

وقال متتبعون ان المخرج هشام عيوش الذي كان قد صرح سابقا لاذاعة مارس انه يريد ان يصبح "رئيسا للجمهورية المغربية " قد أهدى جائزة لجنة التحكيم التي حصل عليها امس السبت في مهرجان طنجه للسينما القصيرة الى الشواذ جنسيا " في المغرب

ولم يحضر عيوش المثير للجدل حفل الختام ولكن بطل الفيلم تسلم الجائزة بالنيابة عنه وقال كلمة بالنيابة عنه : "اهدى هذه الجائزة للمثليين في المغرب لأننا هنا نعاملهم بشكل غير إنساني ولا نعترف بحقوقهم بل أن القانون يجرم المثلية ويعاقب عليها بالسجن، يكفي هذا النفاق الاجتماعي الذي نعيشه وكل انسان حر سواء كان مثليا أو لا"

وكان فيلمه الفائز بالجائزة "كيف مايقولوا" قد أثار جدلاً واسعاً عند عرضه في المهرجان حيث يتناول قصة شاب يعترف لوالده بأنه شاذ جنسيا فيقرر الأب قتل الابن






1.أرسلت من قبل hasan في 08/10/2012 15:55
na3lato lahi 3alihom ,homa li tai da3aw al wa3i wa tafatoh 3ala dimokratia , fi al hakika jahala !!! wa lihada, jaholo hadihi al akhbar rairon min ma3rifatifa , likai la tolawito 3okol men la ya3rifo hada nawe3o mina al bashar .

2.أرسلت من قبل نور المدينة في 08/10/2012 16:27
ما يؤسفني في هذا الموضوع هو اللجنة المكلفة ومنظمي مهرجان طنجة الذين اختاروا هذا الفيلم الذين يعرفون مسبقا توجه هذا الذي يسمي نفسه سينمائيا من خلال فيلمه السابق شقوق ويعطونه الامتياز رغم ان هناك افلاما اخرى اكثر منه فنية وابداعا
ان في اللجنة والمنظمين اناس قريبون من هذا النوع من البشر هم الذين يشجعونهم والدليل على ذلك هو اختيار فيلم بورنوغرافي في مهرجان طنجة للفيلم الوطني لاحد المبتدئين المسمى ايشاور في فيلمه الذي اختار له اسم فيلم

3.أرسلت من قبل هالة سرحان في 08/10/2012 21:40
Twitter
المشكل بالنسبة لهذه القضايا ليس هو الحدث في حد داته ولكن التشجيع الذي يلقاه امثال هؤلاء فعندما تجرأ في سنة 2010 وصرح لاذاعة مارس وهو في كامل قواه العقلية انه يريد ان يكون رئيس لجمهورية المغرب ومرت العملية بسلام يمكنه الان ان يفعل ما يشاء وكانه في دولة الغاب

4.أرسلت من قبل ملاحظة في 08/10/2012 23:29
فيلمه الفائز بالجائزة "كيف مايقولوا" قد أثار جدلاً واسعاً عند عرضه في المهرجان حيث يتناول قصة شاب يعترف لوالده بأنه شاذ جنسيا
فيقرر الأب قتل الابن

ذاك الإبن في الفيلم هو ببساطة المخرج نفسه
وقد قالها صراحة
وأهداها لأمثاله من المثليين

تعليق جديد
Facebook Twitter

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية