عودة نقط التفتيش الى مداخل المدن المغربية لمواجهة تهديدات "داعش"

حرر بتاريخ 12/07/2014
جريدة المغربية


 
رفعت الأجهزة الأمنية مستوى اليقظة والحذر بسبب وجود تهديد إرهابي جدي موجه ضد المملكة.
 
وعادت نقاط التفتيش إلى مداخل عدد من المدن، واستمرت اخرى بقيت نشيطة ، في حين استنفرت مصالح الأمن قواتها في المنافذ الحدودية للمملكة.
 
وجاء هذا الإجراء الوقائي، بعد تسجيل على المواقع الجهادية رسائل تهديد موجهة إلى المغرب من طرف مقاتلين مغاربة ينشطون ضمن المجموعات المسلحة التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش".
 
ورافق هذه الإجراءات عقد الولاة والعمال لقاءات تحسيسية وتواصلية حول الموضوع، في حين مازالت الأنباء متضاربة بخصوص قيام بوشعيب ارميل، المدير العام للأمن الوطني، بلقاءات مع المسؤولين في مختلف المدن، للوقوف على الخطوات المتخذة.
 
وفي الإطار نفسه، أعربت الحكومة، أول أمس الخميس، عن اعتزازها بالعمل الجاد والمتواصل الذي تقوم به الأجهزة الأمنية لإحباط كل المحاولات، التي تستهدف المغرب، منوهة بحالة التعبئة القوية واليقظة المستمرة للكشف المبكر والتصدي للتهديدات الإرهابية وصيانة الأمن والاستقرار، وذلك أمام وجود "تهديد إرهابي جدي موجه ضد المملكة".
 
وقال مصطفى الخلفي، وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، في لقاء مع الصحافة عقب اجتماع مجلس الحكومة برئاسة عبد الإله بنكيران، إن الحكومة عبرت عن مساندتها التامة لكافة المصالح الأمنية التي تقوم بعمل جاد للتصدي لجميع المحاولات، التي تستهدف المملكة والتهديدات الإرهابية.
 
وقد قدم وزير الداخلية، محمد حصاد، خلال مجلس الحكومة عرضا حول "التهديدات الإرهابية، التي تستهدف المملكة المغربية والتدابير المتخذة من أجل مواجهتها" أبرز فيه أن المعلومات الاستخباراتية المتوفرة تفيد وجود "تهديد إرهابي جدي" موجه ضد المغرب يرتبط خصوصا بتزايد عدد المغاربة المنتمين إلى صفوف التنظيمات بسوريا والعراق.




من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية