المراكشية : بوابة مراكش /
قضايا مراكش والمغرب بعيون محلية

عميد الكلية عاجز عن حل المشاكل الإدارية و التربوية

الجمعة 2 غشت 2013

توصلت المراكشية برسالة الكترونية من الكاتب الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بمراكش هي عبارة عن رابط لاحدى المواقع الالكترونية حول عدم قدرة عميد الكلية متعددة التخصصات بآسفي عن حل المشاكل الادارية والتربوية

وحملت الرسالة عنوان "مصالح الطلبة تتعطل في الكلية متعددة التخصصات بآسفي"ا

واذ ننشر الرسالة كما توصلنا بها من الرفيق بومهدي فإننا نبتغي ان تعمم الفائدة التي يقصدها بعد ان تم تعميمها عبر رسائل الكترونية توصل بها عدد كبير من الأساتذة

From: Ahmed BOUMEHDI
Sent: Friday, August 02, 2013 2:40 AM
To: undisclosed-recipients:
Subject: عميد الكلية عاجز عن حل المشاكل الإدارية و التربوية - Safi


 
عرفت الكلية متعددة التخصصات بآسفي هاته الأيام العديد من الوقفات الاحتجاجية انتقلت عدواها من قضايا الفساد الأخلاقي إلى قضايا الفساد الإداري ، حيت علقت مصالح الطلبة خصوصا فيما يخص تسليم الشواهد و تصحيح النقط إلى أجل غير مسمى.
 
       فعميد الكلية عاجز عن استقبال الكم الهائل من الطلبة الذين توافدو على مكتبه و عاجز عن حل كل المشاكل العالقة الإدارية منها و التربوية، كما أن مصلحة شؤون الطلبة هي أيضا غارقة في دوامة تسيير رئيسها ، الذي أراد لنفسه أن يحتكر كل المهام الخاصة بإدخال نقط جميع الشعب، و ساهم بذلك في بطء عملية تسليم الشواهد، و ذلك رغم توفر الكلية على كفاءات في مجال الإعلاميات يمكنها تسهيل الأمر بكبسة زر، كل هاته المشاكل و غيرها كثير جعلت العديد من الطلبة المغلوبين على أمرهم، أو الذين يتخوفون من ضياع مستقبلهم في ظل هاته اللامبالاة و العبثية ،يلجؤون إلى سحب شواهد الباكالوريا الخاصة بهم ، كما أن هاته العبثية ساهمت أيضا في ضياع فرصة متابعة الدراسة الجامعية بمسالك الماستر على طلبة القانون ،باعتبار أن أغلب المسالك أقفلت باب التسجيل الالكتروني الإلزامي اليوم.
      و هكذا يظل الفساد المستشري يخيم على رحاب الكلية متعددة التخصصات لآسفي ، و هكذا ظلت مؤسسات مدينة آسفي عاقة لأبنائها الأوفياء ممن سعو إلى خوض باب التحصيل و البحث في أحضانها، فكل تجادبات الحديث بين الطلبة هاته الأيام لم تخرج عن هذا النطاق، و جعلت الجميع غير متفائل بمستقبله الجامعي في ظل تعنت و لامبالاة من المسؤولين ،لا من الجانب الإداري أو حتى التربوي، و الذي
 
ظلت فيه حسابات عالقة بين الأساتذة تحكم مصير مئات من الطلبة لا حول لهم و لا قوة، وقعوا ضحية تصفية حسابات منذ فتح القضية الأخلاقية التي فجرتها إحدى الطالبات بالكلية.
المراكشية
حرر من طرف [المؤلف] في [التاريخ]

الكلمات المفتاحية : آسفي, جامعة القاضي عياض
المراكشية

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية


معرض صور



المراكشية على الفايسبوك

على التويتر

الاشتراك بالرسالة الاخبارية

المراكشية في مواقع التواصل