عمدة مراكش فاطمة الزهراء المنصوري تتهيأ للعودة الى مهنة المحاماة

حرر بتاريخ 03/12/2014
المراكشية

ضمن خانة "خمسة أسرار عن.. " التي تنشرها تباعا جريدة الأخبار سلطت الأخيرة الضوء على فاطمة الزهراء المنصوري عمدة مراكش والتي قالت عنها انها "المحامية التي لم تمارس المحاماة قط"


عمدة مراكش فاطمة الزهراء المنصوري تتهيأ للعودة الى مهنة المحاماة
ولدت فاطمة الزهراء المنصوري في يناير سنة 1976، ونظرا لوجود مكتبة تضم خيرة الكتب القانونية في بيت أسرتها، فقد اختارت دراسة الحقوق في مراكش وفرنسا.
لم تكن فاطمة الزهراء تحلم بأنها ستصبح يوما أول امرأة في تاريخ المغرب الحديث تجلس على كرسي «العمودية».
صحيح أنها حصلت على الأهلية في المحاماة، إلا أنها لم تفتح مكتبا ولم ترافع في المحاكم ولم تتبنّ   قضايا كبرى، بل كانت تسعى إلى امتهان التوثيق.
كل ما في رصيدها من التجربة، فترة تدريب بمكتب النقيب الناصري بالدار البيضاء، ومرور عابر كمستشارة في الأعمال والعقار بالمكتب نفسه.
الآن تفكر العمدة جاهدة في ارتداء بدلة المحاماة، بعد أن اقتنت مكتبا فوق فضاء تجاري بمراكش، وجددت الانتماء للهيئة في ما يشبه العودة لصف المحامين.
وعن مسار فاطمة الزهراء المنصوري في الشأن الجماعي فإن الأخيرة استقالت مرتين ونوابها يستقيلون تباعا كما أن حزب العدالة والتنمية حاول استقطابها للانتماء إلى «البيجيدي» وأن عائلة المنصوري رفضت الالتحاق بفاطمة الزهراء واختارت الهروب الجماعي صوب الاتحاد الدستوري




من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية