عقلية الاصطفاف: معنا أو ضدنا


المختار لغزيوي / الأحداث المغربية | حرر بتاريخ 22/11/2016




 أضحى غير ممكن اليوم ممارسة السياسة في المغرب مع حزب العدالة والتنمية أو ضده.
أصبح غير ممكن إطلاقا أن يجاهر أي حزب كيفما كان نوعه لا بمعارضته لمشروع البيجيدي، ولا للتحالف حكوميا معه دون أن يسمع هذا الحزب الذي غامر واتخذ هذا القرار بأنه حزب متحكم فيه، وأنه غير مستقل، وأنه يحن إلى الانقلاب على الديمقراطية، إلى آخر كل تلك الأوصاف التي يبرع فيها أنصار ابن كيران وحواريوه..
المشكل هو أن هذه الطريقة في التصرف لن تحل الإشكال، ولن تساعدنا على تجاوز حالة «البلوكاج» التي نحياها، ولن تتقدم بنا خطوة واحدة إلى الأمام، بل هي لن تساهم إلا في العكس، إلى درجة جعلت متتبعين عديدين يطرحون السؤال بعد كل خرجة هجومية جديدة لابن كيران ولصقور حزبه على معارضيهم – بل وحتى على حلفائهم المحتملين.
وهذا أكثر مدعاة للاستغراب – إن لم يكن حزب العدالة والتنمية راغبا في استمرار حالة التوقف هاته، مصرا على عدم بدء اشتغاله الحكومي إلا بعد هنيهة من الزمن لاعتبارات قد لا يفهمها الجميع، لكن تفسيرها لدى أهل العدالة والتنمية.
حتى الصحافة التي تجرأ بعضها وطرح حلولا لمشكل موجود في البلد اليوم، ولا يمكن إنكاره هو «بلوكاج» تشكيل الحكومة، وجدت نفسها معرضة لسهام عقلية الاصطفاف هاته، ملزمة بتبرير اقتراحاتها، وفي حالة أسوأ مجبرة على تقديم الاعتذار للكتائب المستعدة للانقضاض على أي جهة تقول كلاما لا يروق الرئيس ومن يدور في فلك الرئيس..
طيب، وماذا بعد؟ لاشيء. خصوم العدالة والتنمية المبدئيون – وليس الانتخابيون – يبتسمون اليوم بشفقة، ويقولون لمن يريد سماعهم: “إنها العقلية نفسها التي تتحكم في أحزاب الإسلام السياسي، ولا غرابة في الأمر، إذ منطقهم الوحيد الذي يؤمنون به هو منطق إما معنا أو ضدنا ولا وسطية لديهم في الحكاية”.
الآخرون أولئك الذين منوا النفس في لحظة من اللحظات بأن العدالة والتنمية سبق مشروعه السياسي على مشروعه الدعوي، وأنه أصبح حزبا “عاديا” شرعوا في مراجعاتهم بصوت عال لكل ما قالوه سابقا، ولم يعودوا يتحرجون في طرح السؤال بصوت عال “وماذا لو كان هذا الحزب غير قابل إطلاقا للتعايش مع الأحزاب الأخرى؟”.
جهة ثالثة اليوم تبدي ارتياحها الكامل أن الرئيس وحزبه لم يحققا رقم المائة وسبعين مقعدا التي كانا يحلمان بها لتكوين حكومة على المقاس، وللاستمرار أكثر فأكثر في التغلغل في مفاصل الدولة إلى أن يقضي رب السياسة وغير السياسة أمرا كان مفعولا.
طبعا لا يمكن لوم أي جهة من هاته الجهات الثلاث، فابن كيران الذي قاد بتشنج ملحوظ حملته الانتخابية، ارتاح لسويعات فقط من هذا التشنج بعد التعيين الملكي ثلاثة أيام بعد الانتخابات، ثم عاد لكي يواصل هجومه على الجميع وفق منطق واحد لا غير هو: “من معي سأدخله حكومتي، وسيحظى بالأمان. ومن لايوافقني الرأي فهو من حزب التحكم، وهو راغب في إعادتنا إلى الوراء، وهو ضد الديمقراطية، ويريد الانقلاب على الدستور، وسيرى ماسيراه..”.
معذرة، ولكن لا وصف لهذا الذي يقع أمامنا إلا الفكر الشمولي الذي لا يستطيع – ولو من باب المزاح – أن يتفهم آراء الآخرين إذا كانت مغايرة لرأيه.
كيف ستنتهي هاته الحكاية المغربية؟ ومتى – أساسا- ستنتهي؟ لا أحد يدري، لكن ماعلمتنا إياه الأيام هنا في المغرب هو أن لانركز كثيرا مع مكمن الضجيج.
عودنا البلد أن نبحث عن المكان الأكثر هدوءا، ففيه يكون دوما الرد على كل الأسئلة وجميع الاستفسارات.
ابحثوا عن المكان الأكثر صمتا اليوم، ففيه تشكيل الحكومة بكل تفاصيلها




1.أرسلت من قبل hassan في 22/11/2016 12:24
toi tu n as aucune credibilite

تعليق جديد
Facebook Twitter


في نفس الركن
< >

الثلاثاء 15 غشت 2017 - 22:13 دهس المارة : آخر هلوسات الإرهاب

أخبار | مراكش | ثقافة وفن | تعليم | آراء | فيديو | اعلانات | Almarrakchia




الأكثر قراءة

التفاعل الرقمي

06/08/2017 - سعيد يقطين

أيام زمان وسيميائيات المدرسين

24/07/2017 - سعيد بوخليط

أزمة قطر: هل تمادت السعودية في موقفها؟

16/07/2017 - فرانك غاردنر / مراسل الشؤون الأمنية في بي بي سي

image
image
image
image
image
image

Facebook
Twitter
Flickr
YouTube
Rss
بحوث I تعليم I جامعة