عشرات الآلاف يحتجون في باريس مجددا ضد قانون العمل الجديد

حرر بتاريخ 15/09/2016
المراكشية


العاصمة الفرنسية باريس تشهد احتجاجات لعشرات آلاف العمال المناهضين لقانون العمل الجديد الذي يتضمن تعديلات يعتبرها المحتجون تخدم مصالح أرباب العمل على حسابهم.

وتُعد هذه الاحتجاجات الرابعة عشرة من نوعها منذ شهر مارس/آذار الماضي ضد هذا القانون الذي فرضتْه الحكومة الاشتراكية الحاكمة فرضا بتمريره بمقتضى إحدى مواد الدستور وليس بتصويت النواب في البرلمان الذين أظهر عدد منهم داخل الكتلة الاشتراكية ذاتها معارضة شديدة له.

الاحتجاجات شملت مناطق أخرى في فرنسا، على غرار مدينة مرسيليا ونانتْ، وتخللتها بعض الاحتكاكات مع قوات الأمن. 

إحدى المتظاهرات قالت مستنكرة:

“لا أعتقد أن اليمين كان سيفعل ما فعله الاشتراكيون، لذا إنني ضد هذا القانون وأحتج، وهذا ثالث عشر يوم من إضرابي عن العمل (…) لكنني هنا لأبيِّن للحكومة بأنني لست راضية”.

وتضيف أخرى:

“لن نتراجع قيد أنملة. نحن غاضبون، غاضبون جدا، وليحذِروا العام المقبل في الانتخابات”.

في باريس، انطلق المتظاهرون، الذين قُدِّروا من طرف النقابات بأربعين ألفًا، من ساحة لا باسْتِيّْ باتجاه ساحة الجمهورية، وعند اقتراب موكبهم من هذه الأخيرة، اندلعت اشتباكات بين بعض الشباب وقوات الأمن. هؤلاء العمال يشعرون بأن الاشتراكيين خانوا ناخبيهم.

 
 




من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية