عرصة بوعشرين بمراكش بين الأمس واليوم

حرر بتاريخ 25/06/2015
ذ. عمر أضرموش


يشعر المرء بشيء من القرف والحسرة لما يزورعرصة بوعشرين المتواجدة برياض الزيتون الجديد بمراكش.. لقد طالتها يد الاهمال ، وتعششت على جنباتها بعض المباني العشوائية . كما أصبحت موقفا كبيرا للسيارات ومقبرة للعربات الصدئـة.. ومرتعا مناسبا للمشردين والسكارى .. رائحة البول تزكم الأنوف .. والكلاب الضالة تتزاوج بهدوء واطمئنان .. اذ لم تنفع علامات المنع الموضوعة هناك والتي لا يوجد مثلها سوى في هذا المكان .
العرصة كانت في ملك الحاج ادريس بوعشرين بن الطيب اليماني المكناسي الذي كان وزيرا في عهد سيدي محمد بن عبد الرحمان و عهد المولى الحسن الأول . عزل ثم تولى منصبه  الحاجب موسى بن أحمد والد باحماد .
العرصة وصفها الحسن بن الطيب في كتابه التنبيه المغرب قائلا " .. فيها كثرة الخيرات والثمار ، والأشجار والأزهار ..والنخل الكثير الزخار .. تنسي الزائر في ذويه وأهله ..'' 
الوزير ادريس بوعشرين  كان كاتبا فذا وشاعرا رقيقا ، رغم الطابع التشاؤمي الذي عرف به .. خصوصا لما أعفي من منصبه .
قضى مدة بالمدينة المنورة تاركا العرصة وأملاكه وعياله تحت كفالة محمد بنيس . و لما قرر المغادرة نهائيا  باع عرصته وداره التي اشتهرت بدار الزليج الى الوزير موسى بن احمد .
توفي يوم الأربعاء 5 رجب 1345هـ موافق 9 يناير 1927 م . دفن بمقبرة البقيع بالاراضي المقدسة  .
قبر والد صاحب العرصة هو الذي يوجد  '' عن يمين الداخل الى قبة الشيخ الغزواني بينه وبين قبر الولي نحو ثلاثة أذرع .. توفى عام 1286هـ  في 14 من شهر شعبان الأبرك .''  التنبيه المغرب ص 141.
 
عرصة بوعشرين بمراكش بين الأمس واليوم

عرصة بوعشرين بمراكش بين الأمس واليوم






1.أرسلت من قبل ولد الحومة في 28/02/2013 22:53
عرصة بوعشرين كان لها حارس نناديه ( بفارس ) عمالة مراكش الكبرى

تعليق جديد
Facebook Twitter

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية