عرصة الشباني .. حكاية أمير استقل بمراكش مدة 16 سنة

السبت 15 غشت 2015

في سنة 1063 هـ ــ 1652 م ، أواخر عهد السعديين ، كان  مولاي العباس أحمد بن محمد الشيخ  بن زيدان  حاكما على مراكش وبعض النواحي .. أم هذا السلطان السعدي كانت شبانية تنتسب الى عائلة الشبانات .. و أصلهم من عرب بني معقل
ذكر المؤرخ الضعيف الرباطي أن أم السلطان كانت قد شغفت بالحاج كروم الشباني ــ  صاحب عرصة الشباني ــ وراودته عن نفسه.. فكانت (( تبعث له العلف والقصع المملوءة بالذهب والفضة ، وتجعل فوق كل ذلك شيئا من الطعام ، فكان يأخذ المال من القصع   ويعطي الطعام لأصحابه .. فقالت يوما للحاج كروم أنا أبعث لك ولدنا العباس فان وصل اليك فاقتله !
فأظهر له الترحيب في مكان خال قرب مراكش ، فلما نزل من فرسه  قتله غدرا .. وهو آخر ملوك السعديين .. فتزوج الحاج كروم أم مولاي العباس ودخل على دار ملكهم وبويع بمراكش ، ففتك بالأبكار الشريفات بنات المولاي العباس وحلق سوالفهن )) . الصفحة 53
أسس الحاج كروم بمنطقة مراكش امارة الشبانيين المستقلة . دامت هذه الامارة 16 سنة متواصلة .. ولما توفي الحاج كروم انتقل الحكم الى ابنه أبو بـكـر الـشبانـي .
حدث في المنطقة غلاء مفرط تضرر منه الناس الى حد أكلهم الجيف كما ذكر المؤرخ الافراني .. و للشاعر محمد بن الشريف قصيدة تلخص لنا تمرد الشبانيين .. يقول في أحد أبياتها :
أما الشبانة فاحذر من غيها ......... لا بد تغدر بالاخير وتخذل
بالتزامن مع هذا العصر كان السلطان مولاي رشيد يحاول تكريس حكم العلويين بمناطق مختلفة من المغرب . وفي 28 صفر سنة  1079 هـ ــ 7 غشت 1668  م (( قصد السلطان العلوي مراكش واستولى عليها  وقتل رئيسها أبا بكر بن عبد الكريم  الشباني وجماعة من أهل بيته وأخرج والده عبد الكريم من قبره  فأحرقه بالنار ، وانقرضت دولة الشبانات )) كتاب الاعلام  ، الجزء 1 ص 218 و219 .   
عرصة الشباني أصبحت الآن حيا كبيرا يقع على يمين شارع مولاي عبد الله ــ شارع أسفي ــ في الطريق الى كلية العلوم بمراكش
عرصة الشباني .. حكاية أمير استقل بمراكش مدة 16 سنة

عرصة الشباني .. حكاية أمير استقل بمراكش مدة 16 سنة

عرصة الشباني .. حكاية أمير استقل بمراكش مدة 16 سنة
ذ . عمر أضرموش


معرض صور