عدم تمتيع المجرد بالسراح المؤقت رغم انتهاء مدة الحبس الاحتياطي

حرر بتاريخ 03/03/2017
المراكشية


انتهت جلسة المواجهة التي تمت الجمعة 3 مارس الجاري، بين الفنان المغربي سعد لمجرد و الفتاة لورا التي تتهم صاحب أغنية “المعلم” بالاغتصاب.

و حسب ما أكدته مصادر إعلامية فرنسية، فإن قاضي التحقيق بالمحكمة العليا بباريس رفض تمتيع الفنان المغربي بالسراح المؤقت، و يأتي ذلك بالرغم من انتهاء مدة سجنه الاحتياطي.

وأضافت ذات المصادر إلى أن قاضي التحقيق الفرنسي، رفع ملف القضية إلى قاضي المحكمة العليا من أجل مناقشة القرار بشكل تفصيلي للنظر فيه بشكل نهائي، و ذلك بعدما رفض الدفوعات الشكلية التي قدمها دفاع لمجرد في طلب السراح المؤقت.

و يشار إلى أن لمجرد جرى اعتقاله في شهر أكتوبر الماضي قبيل حفله، الذي كان مقررا تنظيمه بقصر المؤتمرات، ليتم اعتقاله احتياطيا، و كان دفاعه طالب ثلاث مرات المحكمة بتمتيعه بالسراح المشروط، غير أنها رفضت طلبه.

والنجم المغربي في الحبس المؤقت منذ الثامن والعشرين من أكتوبر بتهمة "الاغتصاب مع ظروف مشددة للعقوبة" فضلا عن تهمة "العنف العمد مع ظروف مشددة للعقوبة"، وذلك بعد يومين من الاعتداء المفترض على شابة في العشرين من العمر.

وفي هذه القضية الجديدة، اتهمت شابة فرنسية مغربية سعد لمجرد بضربها على وجهها والاعتداء عليها وهو تحت تأثير الكحول والمخدرات في شقته في الدار البيضاء أبريل 2015، بحسب ما جاء في صحيفة "لو باريزيان".

ولزمت الضحية الصمت لأشهر عدة لكنها قررت التقدم بشكوى إثر توقيف المغني، إلا أنها سحبت شكواها "من شدة الخوف"، بحسب مصدر مطلع على القضية. غير أن التحقيقات بقيت جارية.

وقد تصدرت عملية توقيف المغني في العاصمة الفرنسية العناوين الكبرى في الإعلام المغربي وأثارت ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وسعد لمجرد متهم أيضا في الولايات المتحدة في قضية اغتصاب تعود للعام 2010.

وحصدت الأغنية الأخيرة للفنان بعنوان "غلطانة" حوالي 110 ملايين مشاهدة على الإنترنت، في حين تمت مشاهدة الشريط المصور لأشهر أغانيه "المعلم" أكثر من 450 مليون مرة. 





من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية