المراكشية : بوابة مراكش /
قضايا مراكش والمغرب بعيون محلية

عدم تقاعد رجال التعليم هذه السنة : عذر إقراره أقبح من زلة اتخاذه

الثلاثاء 5 غشت 2014

 
كان لوقع مرسوم قانون الحكومة بشأن إجبار نساء ورجال التعليم  المقبلين على التقاعد في متم السنة الجارية على تمديد عملهم إلى غاية نهاية الموسم الدراسي المقبل بغية ما اعتمده أصحاب القرار لتبرير تغيير وتميم القانون رقم 71- 012 بتاريخ 12 ذي القعدة 1391 (30 دجنبر 1971)، كان الوقع شديدا على نفوس العديد من نساء ورجال التعليم الذين ظلوا ينتظرون حلول يوم تقاعدهم ليهنأوا باستراحة فإذا بهم يفاجأون بالمرسوم المسموم "عذر إقراره أقبح من زلة اتخاذه"
قرار يختبئ وراء أسباب ليس لمن سيشملهم يد فيه، حيث أعمي مسنّوه عن كل ما سيترتب عنه من مشاكل بالنسبة للمعنيين به خاصة منهم المرضى الذين منهم من رتب للسفر من أجل العلاج بالخارج ومنهم من عقد العزم على  اصطحاب أبنائه إلى مهجرهم .
القرار يختبئ وراء مبررات يتحمل من اتخذوه كامل المسؤولية في حدوث دواعيها وجاء ليفك عنهم أزمتهم ويقذف بمن لا يد لهم فيها في دوامة المشاكل والحسابات .
والقرار الذي اتخذ صبغة اللزومية  لم يكلف متخذوه أنفسهم حتى التفكير في تدبيجه ولو بكلمات تحمل مننزرا من الاعتراف لمن أفنوا زهرة عمرهم ويراد منهم اليوم إفناء بقيته بما بذلوه وما هو منتظر بذله من تضحياتهم لإنقاذ أبناء الأمة من تبعات الاختيارات الهوجاء  التي ابتلي بها تعليمنا .
وهكذا اختار مسنو القرار ما راوه مناسبا كظرف لإعمال البند 81 من الدستور الذي يجيز لهم سن قانون المرسوم الذي أضفوا عليه طابع الاستعجالية وكأن خلو المؤسسات من الأساتذة بعد إحالة العديد منهم على المعاش امر طارئ جره سيل عارم  فجأة ، او كأن ذلك الخصاص لم يكن في حسبانهم من قبل، وهكذا جاء اختباء مسني القانون يدخل في  سلوك النعامة ، وبالتالي أعطوا لأنفسهم حقا سلبوه من أناس كانوا ينتظرون التكريم قبل الإحالة على المعاش وإذا بهم يجدون انفسهم عرضة للتنكيل
والغريب في الأمر ان المشاكل ذات الطابع الاستعجالي لم يفرد لها مسنو القانون وقتا ولا أهمية فمشكل حبيسي زنزانة السلم 9  الذين منهم من سيحال إن عاش  على المعاش ليس ذا طابع استعجالي .. ومشكل حصر ترقي  أساتذة الابتدائي والإعدادي  فى السلم 11 لم يأخذ الطابع الاستعجالي. ومشكل عرقلة وإيقاف الحوار لتهدئة الأوضاع التعليمية لفائدة المتعلمين وخلق سلم اجتماعية لم تستحق ان تدخل ضمن الطابع الاستعجالي ..فقط حل مشكل الخصاص ويعلم الله ما وراءه مما يخبئه من قصر تفتق عبقريتهم فقط على ما ينال من الشرائح المتوسطة التي ما فتئت تكتوي بنيران الزيادات في أثمنة المحروقات والمواد وحتى في مدد سنوات  العمل .حيث لم يفصح القرار الملغوم عما ينوي أصحابه الفعل بمن مددوا في شهور عملهم وهل ستقتصر على بضعة أشهر أم ستمتد لسنين مطلوب  ، وهل سيستخلصون أجورهم من صندوق المعاش ام كتلة الأجور العامة ؟؟ وهل سيمتعون بتحفيزات على التضحية المطلوبة منهم  أم سييقومون بذلك " فزمن عينيهم"  وهل سيقتصر تمديد مدة العمل  على العاملين بالقسم دون سواهم أم سيشمل كل الموظفين لتمتلئ المؤسسات بالمديرين والحراس العامين والنظار الممدة مدة عملهم وببدلائهم الذين تم تعيينهم . كل هذا المسكوت عنه  لايبعث على الاطمئنان  لما يخبئه الساكتون عنه .
فيا أيها المرضى ويا أيها المنهكون ممن انتزع حقهم في معاشهم استعدوا وتزودوا خلال الأيام او الشهور او السنوات المزيدة بالحفاظات  وأكياس ادويتكم وحقن الأنسولين وكراسيكم المتحركة بل اصطجبوا معكم اكفانكم  فمبدعو مرسوم القانون عز عليهم ان  تتقاعدوا بعزة و كرامة
عبد الله أونين
حرر من طرف [المؤلف] في [التاريخ]
عبد الله أونين

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية


معرض صور



المراكشية على الفايسبوك

على التويتر

الاشتراك بالرسالة الاخبارية

المراكشية في مواقع التواصل