عبد اللطيف ميراوي : جامعة مراكش رائدة وطنيا ودوليا بفضل تضافر جهود الجميع

الاحد 21 ديسمبر 2014

عبد اللطيف ميراوي : جامعة مراكش رائدة وطنيا ودوليا بفضل تضافر جهود الجميع
وجه رئيس جامعة القاضي عياض بمراكش رسالة شكر الى الأساتذة الباحثين والموظفين بالجامعة بمناسبة حلول السنة الجديدة ـ2015 ، كشف خلالها الرئيس عن الانجازات  التي تم تحقيقها قال انها "تحركها إرادة مشتركة لمواكبة طلابنا وجعل مسارهم الدراسي بجامعة القاضي عياض تجربة غنية وناجحة"
وحسب الرسالة التي توصلت بها المراكشية فإن "جامعة القاضي عياض - يقول الرئيس - تمكنت  أن تفرض نفسها كجامعة رائدة على المستويين الوطني والدولي،
بفضل تضافر جهود الجميع وأصبحت بالنسبة لشبابنا مكانا للمعرفة والإبداع والامتياز، وفضاء لتنمية القدرات والانفتاح على العالم وفرصة لاكتشاف الذات وتأكيد مهاراتها، والمضي قدما نحو مستقبل أفضل"
وأشارت الرسالة أن المكانة التي تحتلها جامعة القاضي عياض اليوم بين الجامعات الوطنية والدولية، تعود للمجهودات التي يقوم بها كل واحد منا، وتعود للرؤية الواضحة، وللالتزام، وللمجهود المستمر لجعل جامعة القاضي عياض جامعة للامتياز."
واعتبرت الرسالة انه تم منذ ثلاث سنوات تم إعطاء الانطلاقة للعديد من الورشات، تهم بالأساس عروض التكوين، والبحث العلمي، والإشعاع الثقافي، والبنيات التحتية والحكامة في تدبير الجامعة. كان هدفنا، من خلال الإعداد التشاركي " لإستراتيجية جامعة القاضي عياض " والمصادقة عليها، هو تمكين جامعتنا من الاشتغال بأهداف واضحة و مشاريع ملموسة من أجل توحيد مجهوداتنا، وترشيد استعمال الموارد.
واستعرضت الرسالة  المشاريع التي وصفتها بالرائدة التي تدخل في هذه الإستراتيجية ومن بينها المركب الجامعي بتامنصورت، ومدينة الابتكار، وخريطة التكوين، والإبداع البيداغوجي، ورقمنة الجامعة، وتحسين التدبير المالي.
وهذه هي المشاريع التي استعرضتها رسالة الرئيس الى الاساتذة:
 
• البنيات التحتية: الرفع من القدرة الاستيعابية للجامعة و تحسين شروط الاستقبال.
-   المركب الجامعي بتامنصورت : تخصيص 165 هكتار و برمجة 1.1 مليار درهم لبناء الشطر الأول.
-   موقع قلعة السراغنة : تخصيص 40 هكتار، و برمجة 30 مليون درهم لبناء المدرسة العليا للتكنولوجيا.
-   موقع آسفي : التفاوض من أجل تخصيص 100 هكتار، وبرمجة بناء حي جامعي، وإعادة تهيئة المدرسة العليا للتكنولوجيا بأسفي، وبناء مدرج بالكلية المتعددة التخصصات.
-   موقع مراكش :
- سبع مدرجات جديدة بكل من كلية الآداب والعلوم الإنسانية، كلية العلوم السملالية، كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية، المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير و كلية الطب والصيدلة.
 - إلحاق وإعادة تهيئة ثانوية ابن الخطيب.
- توسيع الأقسام الإدارية والبيداغوجية في كل من كلية العلوم السملالية، كلية الآداب والعلوم الإنسانية، كلية العلوم والتقنيات وكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية.
- تأهيل البنيات الموجودة في كل من كلية الآداب والعلوم الإنسانية، كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية وكلية العلوم السملالية.
- خلق مركز للمحاكاة بكلية الطب والصيدلة.
-   موقع الصويرة : إعادة تأهيل و توسيع المدرسة العليا للتكنولوجيا بالصويرة.
- تخصيص 37 مليون درهم خلال ثلاث سنوات للتجهيزات البيداغوجية والعلمية.
 
• عرض التكوين: مراجعة خريطة التكوينات و ترشيد العرض
- 120 مسلك تمت إعادة اعتمادها سنة 2014.
- 40 مسلك جديد معتمد خلال الثلاث سنوات المقبلة، و44 % من التكوينات المقترحة في جامعة القاضي عياض هي تكوينات مهنية.
- النشر الالكتروني للدروس عبر UC@MOOC أكثر من 40 وحدة متوفرة.
- كما تم توفير خدمات جديدة عن طريق الانترنيت وENT التكوين في ريادة الأعمال وتعميم APOGEE. و إصدار "دليل الطالب بجامعة القاضي عياض" .
- استخدام النظام الأوروبي لتراكم الرصيد المعرفي "ECTS".
 
• البحث العلمي: المزيد من الإشعاع واعتلاء المراتب الأولى على مستوى الإنتاجية
خلال السنوات الثلاث الأخيرة (2011-2014)، عكست أنشطة البحث العلمي لجامعة القاضي عياض دينامية مجموعاتها وباحثيها بالإضافة إلى التوجيه نحو التفوق، وفي هذا الصدد تمثل الأرقام التالية أكبر دليل على ذلك :
- 171 رسالة دكتوراه تمت مناقشتها.
- أكثر من 100 تظاهرة علمية ذات البعد العالمي.
- 140 اتفاقية شراكة واتفاقية إطار.
- 161 مشروع بحث وطني و دولي (60 مشروع مشترك، 67 مشروع ثنائي، 34 مشروع وطني  و28 مشروع TEMPUS).
- مركز للبحث في الرياضيات
- مدينة الابتكار على مساحة 10 آلاف متر مربع موجهة للبحث المفضي للتنمية وللشراكة مع المقاولات .
- اختراع سيارة كهربائية تعمل بالطاقة الشمسية من طرف باحثين وطلبة من جامعة القاضي عياض .
- نشر أكثر من1251 مقال علمي في العديد من المجلات والجرائد العلمية .
- الرفع من الميزانية المخصصة للأنشطة العلمية بـ 15% مقارنة مع سنة 2011.  
 
• التدبير الإداري و المالي: الرفع من النجاعة و مستوى الأداء
- إعادة تنظيم المصالح الإدارية للرئاسة و تحسين التأطير الإداري على مستوى المؤسسات.
- التخفيف من المساطر الإدارية وتقوية القدرات المؤسساتية في التدبير المالي )شراء تذاكر السفر، النفقات المخصصة للمواد الخاصة بالبحث، تسهيل استقبال المدعوين بالجامعة، إصدار نظام خاص بإبرام الصفقات العمومية، توضيح البيانات المحاسبية للميزانية ..(.
- المحافظة على الميزانية المخصصة على الرغم من التقليص على المستوى الوطني )جامعة القاضي عياض لم تعرف أي تخفيض في ميزانيتها).
  كل هذه الجهود والمنجزات والابتكارات أتاحت لجامعة القاضي عياض اعترافا وإشعاعا على الصعيدين الوطني والدولي.
- جامعة القاضي عياض من بين أربعمائة أحسن جامعة في العالم حسب تصنيف 2015 لــ"The Times Higher Education " وهي الجامعة الوحيدة في العالم العربي وإفريقيا الشمالية التي كانت ضمن هذا التصنيف العالمي.
- جامعة القاضي عياض تأتي في المرتبة 50 حسب ترتيب : " 5THE BRICS & Emerging Economies Ranking 201" عوضا عن المرتبة 83 التي حصلت عليها خلال سنة 2014.
- جامعة القاضي عياض صنفت الجامعة الأولى في المغرب من طرف: " (4icu.org) University Web Ranking " وذلك من أجل جودة وغنى موقعها الالكتروني.
- وللمرة الأولى وبفضل فريق من المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بمراكش، تأهلت المملكة المغربية للنهائيات الكبرى للمباراة الدولية للبرمجة: ACM ICPC 2015 (ACM International Collegiate Programming Contest).
- فريق SOCCARI للجامعة، الذي تصدر ترتيب المشاركين المغاربة في النسخة الثانية من Moroccan Solar Race Challenge في سباق السيارات الشمسية المخترعة من طرف الطلبة.
- كما أن العديد من الأساتذة المرموقين بالجامعة حصلوا على تنويه وامتياز بفضل مستوى أعمالهم البحثية.
 
 
إذا كانت هذه الإنجازات تجعلنا أقوياء، فإنه يتعين علينا الاستمرار في التعبئة من أجل توطيد هذه النتائج، ورفع تحديات السنة الجامعية الحالية و هي السنة التي سنكرسها للطالب من خلال ثلاث محاور:
- التهييء الجيد للإدماج الاجتماعي والمهني للطلبة من خلال تنويع عروض التكوين، وتقوية مهاراتهم، ومواكبتهم في مسارهم الجامعي.
- خلق المزيد من الفرص من أجل أن يصبح طلابنا فاعلين في التنمية لخدمة بلادهم، وذلك بإثارة فضولهم وتنمية حسهم النقدي وقدرتهم على التحليل، من خلال التكوين عبر البحث المنفتح على العالمية، ومتفاعل مع  حاجيات المقاولات وحاجيات المجتمع.
- توفير ظروف الاستقبال لتشجيع الطالب على الاستقلالية، وعلى العمل والإنجاز الفردي، وذلك من خلال إنهاء أوراش تجديد البنيات التحتية، والتمكين من الموارد البيداغوجية الرقمية، و تنظيم أنشطة إبداعية ثقافية ورياضية.
 
من أجل تحقيق هذه الأهداف، ومن أجل مواكبة التوجهات الإستراتيجية لجامعتنا، سيتم الشروع في تنفيذ العديد من الإجراءات خلال سنة 2014/2015 تهم بالأساس:
 
• تشجيع الامتياز:
- تنفيذ برامج تكوينات الشواهد المزدوجة مع جامعات دولية.
- التكوين المستمر في اللغات الأجنبية لفائدة أساتذة وموظفي جامعة القاضي عياض.
- تنظيم لقاءات علمية على مستوى عالي، و تسجيلها على . Uc@Mooc.
- المرور إلى تسجيل 100 وحدة في السنة على . Uc@Mooc وإدماج المؤسسات ذات الاستقطاب المحدود.
 
• الرفع من التنافسية العلمية و حركية الباحثين
- تشجيع المنشورات العلمية من خلال المنحة الخاصة بالنشر في الجرائد.
- إنشاء "الجائزة العلمية" لجامعة القاضي عياض.
- تشجيع الحركية الدولية للباحثين والطلبة والموظفين الإداريين والتقنيين.
 
• تطوير الولوج للمعلوميات
- وضع سياسة تسهيل الولوج للمعلوميات وللانترنيت و لتعلم اللغات الحية.
- منح شواهد مايكروسوفت للطلبة والموظفين.
- تعميم l’ENT بالنسبة للوثائق الجامعية الإدارية.
- بلورة مخطط جديد لنظم المعلومات والربط بالألياف البصرية .
- توفير بطائق بيداغوجية للطلبة .
- تعميم wifi-outdoor على صعيد الجامعة.
• تعزيز الهوية الرقمية للجامعة
- بلورة ميثاق الغرافيك الخاصة بالجامعة .
- إعادة تصميم مواقع وخدمات الانترنيت .
- تطوير أشكال جديدة للتواصل وخلق دعائم جديدة .
- إعداد البطاقات المهنية لكل الموارد البشرية بالجامعة.
• العمل على المشاريع الكبرى للبناء
- فتح المباراة بخصوص اختيار المهندس للمركب الجامعي بتامنصورت و قلعة السراغنة.
- انطلاق أشغال مدينة الابتكار.
- إعادة تأهيل المرافق الصحية والرياضية بالجامعة .
• تقوية الأمن داخل مؤسسات الجامعة
- وضع كامرات مراقبة في كل مؤسسات الجامعة .
المراكشية


معرض صور