عبد الباري عطوان: ما يجري هو عملية محكمة لخنق قطر

حرر بتاريخ 06/06/2017
المراكشية


قال عبد الباري عطوان، الكاتب الصحافي الفلسطيني، إنه بعد قرار عدد من دول الخليج بالإضافة إلى مصر قطع العلاقات الديبلوماسية مع قطر مع محاصرتها بريا، وبحريا، وجويا، لم يبق معه “إلا إرسال الطائرات الحربية لقصف القصر الأميري والدبابات لاحتلاله أيضا، وتنصيب أمير جديد”، بحسب تعبيره.
وأضاف عطوان في افتتاحية موقع “الرأي اليوم”، الذي يديره، إن “ما يجري، حاليا، هو عملية محكمة لخنق دولة قطر اقتصاديا، وسياسيا، واجتماعيا، وعزلها عن العالمين العربي، والدولي، وإعلان الحرب الدبلوماسية، والاقتصادية عليها كتمهيد للمرحلة الأخيرة، وهي الحرب العسكرية”.
وأكد الكاتب الصحافي الفلسطيني نفسه إن اتهام حكومة قطر لخصومها الأربعة بأنهم يحاولون “فرض الوصاية” عليها بالقوة، بشقيها الناعم، والخشن، اتهام في محله، وأضاف أن “قطر تجد نفسها وحيدة في مواجهة هذا “التسونامي”، الذي يهددها من الجهات الأربع، اللهم إلا إذا تغيرت المعادلات في الساعات، والأيام المقبلة”.
وأشار عطوان إلى أنه لا يسبتعد أن يكون هذا التحرك المدروس جيدا، والمعد بطريقة محكمة، قد جاء بمباركة أمريكية، وقبض ثمنه الرئيس دونالد ترامب 460 مليار دولار أثناء زيارته الرياض الشهر الماضي”.
وتابع عطوان أن الأمور قد لا تتوقف عند إغلاق الحدود، وتعليق الرحلات الجوية، وطرد القطريين من الدول الأربعة، مضيفا بأن من يتابع قنوات مثل “العربية” السعودية، و”سكاي نيوز″ الإماراتية تقرع طبول الحرب، وتحشد “المحرضين” عليها، من كل الألوان والجنسيات يصل إلى قناعة راسخة بأن المقبل أعظم.
واستدل المتحدث نفسه بكلام “مصطفى بكري”، عضو مجلس الشعب المصري، والمقرب جدا من الرئيس عبد الفتاح السيسي، والمجلس العسكري، والذي تحدث، على قناة “العربية”، عن حرب مقبلة، وتغيير النظام في قطر بالقوة العسكرية”.
وجدير بالذكر أن أربع دول؛ المملكة العربية السعودية، والإمارات، والبحرين، ومصر كانت قد أعلنت، فجر يوم أمس الاثنين، قرارها قطع العلاقات الديبلوماسية مع قطر، وإغلاق المنافذ البرية، والبحرية، والجوية في وجه المواطنين، والشركات القطرية، وهو ما يشبه بداية إعلان حرب على قطر، التي يتهمونها بدعم الإرهاب، والتنسيق مع إيران. ​




من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية