طفرة كبيرة في التعمير بالمحاميد في مراكش .. والمنجزات معرضة للتخريب

حرر بتاريخ 10/11/2015
عبد الله أونين


انتظر سكان المحاميد اكثر من عقدين ليروا حيهم وقد انعتق من الطابع الذي كان فرضه عليه اننماءه للضواحي. وهكذا شهد الحي طفرة كبيرة على مستوى التعمير وانبثقت بالحي مظاهر التحضر و صارت به مدارس ومساجد وشركات

وعلى مستوى البنى التحتية عرف الحي عمليات كبيرة شملت قنوات الصرف والطرق والانارة، وخفت حدة الفيضانات التي كانت تجتاحه ، وفكت العزلة عنه بشق طرق تربطه باحياء ومناطق اخرى وكان اخر ما عرفه الحي ولا زالت اشغاله مستمرة حتى الان هو  خلق شارع النخيل وتزيينه بكيفية تتناسب وحداثة معمار الحي وجاء ذلك في اطار مشروع "مراكش.. الحاضرة المتجددة" ، وهو برنامج طموح يعكس إرادة جلالة الملك القوية في ضمان تطور متوازن ومندمج ومستدام للمدينة الحمراء

هذا الشارع تطلبت عمليات توسعته وتزيينه وتشجيره ميزانية ضخمة تتطلب من القائمين على الشان المحلي المبادرة الى تعيين حراس لصيانة هذا المكتسب الهام الذي ناله الحي اذ لوحظ انه والاشغال جارية ان اياد خشنة تجهز على مؤثثات الشارع حيث يتم تكسير وقلع  المقاعد الرخامية واتلاف المغروسات والعبث باعمدة النور 





1.أرسلت من قبل HAJIB في 12/11/2015 01:40
slm bhal had les projets labda men 3ssas mais les responsables allah yahdihom tayjiw htal ashal haja o mataydirohach hkach mafihach ja3ba ......

2.أرسلت من قبل مغربي غيور في 12/11/2015 23:12 من المحمول
دولة افضل من شعبها

تعليق جديد
Facebook Twitter

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية