المراكشية : بوابة مراكش /
قضايا مراكش والمغرب بعيون محلية

طرائف الحلاّقين في مهرجان مراكش الدولي للفيلم

السبت 7 ديسمبر 2013

واجه فريق الحلاقة والتجميل بالمهرجان الدولي للفيلم بمراكش، الذي يتكون من خلية نحل مهمة، مواقف طريفة.
ويقول سمير بن مسعود في حديثه لـ"العربية نت" : الفريق الذي أشرف على تسريحات الشعر لأغلب نجمات ونجوم هذا المهرجان يتكون من ثلاثة خبراء مغاربة في فن الحلاقة، لهم كفاءة ممتازة وعلى اطلاع بعلم النفس الذي يعينهم على التواصل مع النجم وفهم رغباته بغض النظر عن لغة التداول الشفاهية.
ويضيف سمير "يحدث أن نتصادف مع نجم عالمي لا نتقاسم وإياه لغة مشتركة، ولكن في هذه الحالة عليك أن تنسى لغتك وتدبر أمورك من خلال استقرائك وتحاول أن تفهمه، وأن تقرأ صمته وأن تتخيل قصة الشعر المناسبة له والتي عليك أن تقوم بها بشكل سريع وفي ظرف وجيز لا يتجاوز ربع ساعة بغض النظر عن كون النجم رجلا أو امرأة".
 
عادل إمام ويسرى
وأفاد من جهته، صلاح الدين الحلولي في تصريح للعربية نت، بقوله "كنت على موعد خلال هذه الدورة مع الفنانة المصرية يسرى، فإذا بي حين دخلت جناحها الخاص التحق بنا النجم عادل إمام، الذي عانق يسرى ودخل معها في نكت كثيرة، لكن المشكلة أن أحد رجال الأعمال المغاربة دخل هو الآخر على الخط".
وأضاف الحلولي: "رجل الأعمال راح يتباهى بمنح بقشيش بقيمة 120 دولارا لشاب جلب مرطبات، لكن هذا التباهي استفز عادل إمام فرفض أخذ صورة مع رجل الأعمال، ولم تنته القصة إلا بتدخل يسرى".
وأشار المتحدث أنه "أمام هذا المشهد نسي الكوافير مهارته في علم النفس وبقي مشدودا وفي حالة اضطراب و في عجلة من أمره وعليه القيام بمهمته في أسرع وقت، إضافة إلى أنه كان يرغب في أخذ صورة تذكارية مع نجم السينما المصرية، مضيفا أن مدير المؤسسة اتصل به ليخبره بأنه تأخر في إنجاز مهمته فطلب منه أن يأتي ليحرر له يسرى من بين يدي الزعيم يقول صلاح ضاحكا.
بطل فيلم "غاندي" الأصلع
ومن جانبه، قال سمير بن مسعود إن مدير المؤسسة أوكل له مهمة إجراء عملية تسريح شعر الفنان البريطاني بين كينغسلي بطل فيلم "غاندي" بمناسبة استعداده للمرور فوق السجاد الأحمر عشية افتتاح المهرجان.
وأضاف: "أعددت عدتي وجمعت لوازم الحلاقة في حقيبتي وأنا أتهيب من هذه اللحظة التي ستجمعني بنجم عالمي، وأفكر في نوعية تسريحة الشعر التي يمكن أن ترضيه وتجعله في أحسن حال"، مبرزا أنه لم يخطر في باله مطلقا أن الشخص الذي سيكون في خدمته أصلع منتوف الشعر بالمطلق، المفاجأة كانت بالنسبة إليه باعثة للضحك، لكنه يشير إلى أنه تمالك نفسه بقوة.
وتابع بن مسعود قائلا "من حسن حظي أن زوجته كانت تتكلم الفرنسية فأخبرتها فانفجرت ضاحكة، ثم أعلمته، فضحك هو الآخر، ثم ذهب مسرعا ليعود حاملا معه قطعة حلوى مغربية تسمى كعب الغزال وكأس شاي أهداهما إلي"، مشيدا بصراحتي، ثم قال لي: "إذا لم أكن أصلح ها هي زوجتي يمكن أن تقدم خدماتك لها بدلا عني".
أما الكوافير رشيد لوجاني، فيروي هو الآخر أنه واجه موقفا كان في غاية الطرافة، مفاده أنه كان على موعد مع النجمة الفرنسية Aïssa Maïga ليفك لها ظفائرها المفتولة والمشبكة ويقوم بوضع تسريحة لها.
وأضاف أن "عملية فك الضفائر تتطلب ساعات من العمل في حين كان الوقت يطاردنا لأنها كانت مستعجلة للمرور فوق البساط الأحمر، فاقترحت أن تساعدني في هذه المهمة لربح الوقت، لكنها ما إن بدأت في فك ضفائرها، حتى قطعت واحدة منها من جذورها دون قصد، مما خلف لها عيبا في مقدمة الرأس، وبدا كأنه صلع، ولمعالجة هذا العيب حاولنا التغطية عليه بظفيرة مددناها على منطقة الصلع مع القيام بتسريحة لكافة الشعر ثبتت على أحسن حال، وذهبت تقدم نفسها أمام عدسات المصورين وهي راضية عن مظهرها.
العربية.نت
حرر من طرف [المؤلف] في [التاريخ]

العربية.نت

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية


معرض صور



المراكشية على الفايسبوك

على التويتر

الاشتراك بالرسالة الاخبارية

المراكشية في مواقع التواصل