طبيبة تلجأ الى القضاء بعد “منعها” من دبلوم التخصص بسبب "النقاب" بمراكش

حرر بتاريخ 26/07/2015
عبد الغني بلوط


لجأت طبيبة مقيمة الى القضاء لإنصافها بعدما امتنعت إدارة كلية الطب بمراكش من تسليمها دبلوم التخصص بسبب نقابها حسب ما صرحت به لـ”جديد بريس”.

وأضافت أن المحكمة الإدارية بمراكش استمعت إليها يوم الخميس في إطار البحث التمهيدي وإلى الممثل القانوني لإدارة لكلية بحضور محامييهما، وتم اقتراح صلح بينهما على أساس ان تخضع الى فترة تجريب اخرى لمدة 10 شهور قبل أن تجتاز امتحان التخصص.

وأضافت الطبيبة التي تحفظت عن ذكر اسمها أن معاناتها بدأت بعدما حصلت على الدكتوراه في الطب بمراكش واتجهت الى استكمال تكوينها في تخصص المختبرات بمدينة الدار البيضاء ضمن فوج من عشرة اطباء، لكنها تلقت جميع انواع التمييز بسبب النقاب وكان في كل مرة يمدد فترة تدريبها بكل مصلحة ولجتها، بل اعيدت الى مراكش دون بقية زملائها في التدريب، بالرغم من انه كان مقررا ان تواصل مسارها التجريبي بالبيضاء.

واشارت انه تم طردها من مصلحة علم الجراثيم هناك بحضور المراقب العام للمستشفى الذي راسل مدير المستشفى دون جدوى. وتقول إدارة الكلية إن المعنية بالأمر أخلت بواجبها وظلت غائبة لمدة بدون مبرر، لكن هذه الاخيرة أكدت انها وقعت على ورقة انهائها لفترة التدريب للاختصاص التي احرته مدة زادت عن اربع سنوات بسبب التعسف والتضييق التي مورس عليها، وايقافها عن التدريب لمدة سنة كاملة بسبب لباسها. وأشارت ان ليس هناك اي قانون داخلي للكلية يمنع لبس النقاب، مشيرة ان الامر يتعلق باختيارها الشخصي الذي لا يتعارض مع القانون او الشرع.

وحسب جواب عمبد كلية الطب والصيدلة للمحكمة فإن الطبيبة لم تتسلم دبلومها لانها لم تتوفق في اجتياز تدريبين أشرفت عليهما رئيسة مختبر التحاليل البيولوجية بكلية الطب بالدار البيضاء وان عليها ان تجناز امتحان التخصص وإعادة التدريب واجتيازها بنجاح. وقال محامي المشتكية إن جميع الوثائق المتوفرة تظهر ان الطبيبة اعادت التدريب فعليا وأجرت كل الامتحانات بنجاح، كما أجرت امتحان آخر التكوين نظريا وتطبيقيا. وأشار أن ادارة الكلية كان تصر على أن تعيد الطبيبة التدريب انتقاما منها بسبب ارتدائها للنقاب، كما ابرز أن الادارة تدعي أن الطبببة المقيمة رسبت في أحد الاختبارات، لكن هذه الاخيرة تنفي ذلك قطعيا وتطالب بنسخة من ورقة اختبارها، بل تستغرب منعها من الحصول على نسخة من دفتر مسارها التدريبي.





1.أرسلت من قبل مراكشي في 27/07/2015 10:53 من المحمول
ياسيدتي هده المضايقات يتعرض لها كل ملتحي او منقبة موظفين في مؤسسات الدولة.يتعرض لها الطلبة المتفوقين
في المعإهد العليا وفي مراكز تكوين الاساتدة.كان هناك إطارا في مصلحة التحفيظ جمدت وضعيته الادارية لعقدين من الزمن فقط لانه اطلق لحيته...

2.أرسلت من قبل مغربي في 28/07/2015 22:26 من المحمول
فينكم ادور الأسعار اللي نصمت وقفة مع بنات الصحية فين هي حرية اللباس هنا في أمريكا يقدرون اللباس و لا يضيفون اما انتم مع من يريد تخريب القيم

تعليق جديد
Facebook Twitter

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية