طابقان عشوائيان فوق حانوت بمراكش يندران بكارثة

الاثنين 11 مارس 2013

 
أعاد السكان وتجار حي المواسين وحي القصور وضع شكاية جديدة موقعة من طرف 50  شخصا  بمكتب السيد والي مراكش محمد فوزي من اجل التدخل لحمايتهم وحماية أبنائهم من خطر الموت بسبب طوابق عشوائية بنيت في غفلة من السلطات فوق متجر لبيع المواد الغذائية بطوالة سويقة القصور في اتجاه باب افتوح القريبة من جامع الفنا
 
وقال السكان إنهم كانوا وضعوا اكثر من شكاية لدى ولاية مراكش ولدى كل المصالح المعنية بعد تفاقم الوضعية للبناية العشوائية المهددة لأرواحهم في كل لحظة بسبب تداعي جدرانها الآيلة للسقوط - حسب الشكاية المقدمة من طرف السكان - غير أن ذلك لم يثير اهتمام المسؤولين إلا من لجنة واحدة حضرت وعاينت المحل واعتبرت أن الكشف التقني والعلمي للطابقين العشوائيين يتطلب خبرة من خلال مكتب دراسات ومن خلال فحص من داخل المنزل وهو الذي لا يمكن أن يتم إلا بترخيص قضائي 
 
 وكان السكان قد طالبوا والي مراكش السيد امهيدية بالتدخل السريع من أجل إيجاد حل لهم  – كما وجهوا شكايات إلى رئيس مقاطعة مراكش المدينة والسيد قائد مقاطعة جامع الفنا يحيطونهم علما بمخاوفهم من سقوط البناية المكونة من طابقين والتي بنيت بدون أسس وبدون أعمدة  وإنما بالطوب والحجر 
 
وتطالب العريضة المسؤولين بالتدخل من أجل حمايتهم وحماية أرواح المارة الذين يستعملون هذه الطريق ومن بينهم الأجانب الذين يسلكونها للوصول إلى أسواق المدينة 
 
وقال مواطنون للمراكشية إنهم لم يعودوا يستطيعون الوقوف بالقرب من "الباطيمة " المتداعية أو المرور من الطريق المحادية لها بسبب تساقط الأتربة من جدرانها المتهالكة وهو ما يوحي بأن الكارثة قد تقع في أي لحظة إذا لم تتدخل السلطات والمؤسسات المنتخبة للحيلولة دون ذلك 
 

طابقان عشوائيان فوق حانوت بمراكش يندران بكارثة
المراكشية


معرض صور