المراكشية : بوابة مراكش /
قضايا مراكش والمغرب بعيون محلية

ضريبة الحادي عشر من سبتمبر

الاربعاء 11 سبتمبر 2013

ضريبة الحادي عشر من سبتمبر
ما زال العرب والمسلمون يدفعون ضريبة تفجيرات الحادي عشر من سبتمبر، رغم أنه قد مضى عليها إثنتا عشرة سنة، إلا أن الإجراءات الأمريكية والغربية المتضامنة معها، العقابية والانتقامية ضد العرب والمسلمين حاضرةً بقوة، وتنفذ بشدة، وتطبق بقسوة، فلا ضوابط إنسانية، ولا حدود قانونية، ولا اعتراف بحقوق، ولا احترام لخصوصية، ولا قدسية لدينٍ أو تقديرٍ لمشاعرٍ أو مناسك، ولا رحمةَ لكبيرٍ مسن، أو صغيرٍ بريئ، ولا حصانةَ لدولة، ولا احترام لسيادة، ولا اعتراف بسلطة، وكأن العرب والمسلمين هم المسؤولين عن هذه الجريمة، أو أنهم جميعاً المنفذين لها، أو أنهم راضين عنها، سعداء بها، فرحين بنتائجها، شامتين بضحاياها.
 
مازالت ضريبة الحادي عشر من سبتمبر باهضة ومكلفة، ومزعجة ومتعبة، وقد كلفت العرب والمسلمين الكثير، وما زالت تستنزف قوتهم، وتنتقص سيادتهم، وتصادر حقوقهم، وتفرض عليهم شروطاً مذلة، وإجراءاتٍ مهينة، تفرضها وتنفذها الإدارة الأمريكية بنفسها، أو تكلف الحكومات والأنظمة بالالتزام بها، وضمان تنفيذها بدقةٍ وأمانة، بكل ما فيها من إذلالٍ ومهانة، وسجنٍ وتعذيبٍ واعتقال، ومصادرة وملاحقة ومراقبة، وغير ذلك من الممارسات البوليسية والأمنية، التي تجهد الحكومات العربية والإسلامية في تطبيقها، وتسهر بأمانةٍ على تنفيذها، مخافة السؤال والمحاسبة، أو الجزاء والعقاب.
 
قد مضى على الحادث المروع الذي أضر بمصالح العرب والمسلمين، وكبدهم خسائر فادحة، أكثر مما أضر بالغرب والولايات المتحدة الأمريكية، اثنتا عشرة سنة، وما زالت الإجراءات التي فرضت إثره، في سورة الغضب، وقمة الحزن، من الأجهزة الأمنية والسيادية، الفيدرالية والاتحادية، تنفذ ضدنا، فالعربي أينما ذهب في الولايات المتحدة الأمريكية ودول أوروبا، وفي كندا واستراليا وغيرها، ما زال متهماً، ومشكوكاً فيه، ومحل ريبة وتوجس، لذا ينبغي مراقبته ومتابعته، وتفتيشه والتدقيق في أوراقه، بل يجب عرقلة رحلاته، وعزله عن مرافقيه والمسافرين معه، وإحداث اضطرابٍ في برامجه، ويكفي أن تكون بشرته سمراء، ولسانه عربياً، أو دينه الإسلام، تدل عليه لحيته أو هندامه، أو يشير إليها جلبابها وحجابها، لأن يكون محل تهمة، وموضع شك، رجلاً كان أو أنثى، صغيراً كان أو كبيراً، ما يبرر الإساءة إليه، والتضييق عليه، وحرمانه من أبسط حقوقه.
 
أما يكفي الولايات المتحدة الأمريكية ما فعلته في العراق، فقد دمرته وخربته، وشردت أهله، وقتلت من شعبه مئات الآلاف، وبنت فيه سجوناً للذل والهوان، أصبحت عنواناً ومثالاً، واسماً يثير الرعب، ويبعث على الفزع، ومارست فيها أبشع أنواع التعذيب والإساءة، وأعادت العراق إلى الوراء سنيناً، معتماً وقد كان مضاءاً، خرباً وقد كان عامراً، محروماً من الرزق وقد كان يأتيه الخير من كل مكان، وأورثته فخاخاً وفتناً، وحروباً ومعارك، وعداواتٍ مقيتةٍ لا تنتهي، ونزاعاتٍ ستبقى فيه، وسيتوارثها أهله، وسيكتوي بها أبناؤه، وستهلك بها أجياله، وزرعت فيه لها قواعد، وأوجدت لحلفائها فيه مكان، واستأثرت معهم بخيراته، واستولت على نفطه، وتعاقدت على إعادة إعماره لتستكمل السرقة، وتتم النهب.
 
ألم يروِ ظمأها، ويسكت صوت الثأر في صدرها ما فعلته في أفغانستان، فقد جاست فيه جيوشها وما زالت، وقتلت أهله، وساقت من فيه إلى السجون والمعتقلات، مواطنين وأجانب، مقاتلين ومدنيين، وسامتهم فيها سوء العذاب، فمنهم من ذاق الويل ألوناً في قاعدة بانجرام وغيرها من سجون أفغانستان، ومنهم من نقلته في رحلة الموت إلى معتقل غوانتينامو، وما زالت في أفغانستان تقتل وتدمر، وتغير فيه طائراتها على القبائل والسكان، وتعتدي على الأفراح والأسواق والمساجد والأسواق، فتقتل المدنيين والآمنين من النساء والأطفال والشيوخ، ولا تعتذر عن جرائمها، ولا تمتنع عن تكرارها، ولا تضطرب لعدد الضحايا أو نوعيتهم، ولا تعترف بخطأ، ولا تقر بجرم، ولا تبالي بأي نتيجة، ولا تخشى أي عقاب.
 
وفي حربها على أفغانستان، أعلنت الحرب على الباكستان، فاجتاحت سماءه، وقتلت المئات من أهله، وسيرت الجيش الباكستاني لخدمته، وجنرالاته لمساعدته، وأجبرتهم على إغماض عيونهم، وإغلاق أفواههم، فلا يعترضون ولا يشكون، ولا يهددون ولا يتوعدون، ولا يعرقلون مهمةً للجيش الأمريكي، ولا يسمحون لأجهزة الإنذار لديهم بتنبيههم أو تحذيرهم، فقد أباحت السماء لهم، ومكنتهم في أرضها كما يحبون ويريدون.
 
ألم يكف الإمريكيين ما قام به جنودهم وضباطهم، من اعتداءاتٍ سافرة على رسول الإسلام محمد صلى الله عليه وسلم، وتصويرهم له بما يهين، أو وصفهم إياه بما لا يليق أو يجوز، وهم الذين دنسوا القرآن الكريم، واعتدوا على أقدس ما لدى المسلمين، فبالوا عليه، ومزقوا صفحاته، واستخدموه في مهامٍ خبيثةٍ قذرة، وما همهم ثورة المسلمين ولا احتجاجهم، ولا ردعهم مظاهراتهم ولا غضبهم.
 
أما آن الأوان لأن تنتهي كل هذه الإجراءات، وأن تتوقف الإدارة الأمريكية عن هذه الإساءات، فتمتنع عن مواصلة برامجها الأمنية بحقنا، وتتركنا وشأننا، وتعاملنا كما نعامل مواطنيها ونقدر رعاياها، ونحرس مؤسساتها وبعثاتها وسفاراتها، فنحن نحترم أبناءهم، ونقدر مواطنيهم، ونحفظ مصالحهم، ولا نعتدي على حقوقهم، لا خوفاً من عقاب، ولا سعياً لنجاةٍ من مسؤوليةٍ وحساب، ولا مراءاةً أو مجاملةً لهم، أو حرصاً على مالٍ يقدمونه، أو سعياً للحصول على مساعدةٍ أو منحة، بل التزاماً بأخلاقنا، واتباعاً لتعاليم ديننا، وانسجاماً مع تاريخنا وعاداتنا وتقاليدنا، فنحن أمةٌ لا نظلم العامة بالخاصة، ولا نحاسب الجمع بالفرد، ولا نعمم العقاب ولا نستبيح الثأر والانتقام، ونحرص على الجوار، ونحفظ العهد، ونصون الود، ونبادر بمد اليد، نصافح ونسالم، ونصدق الوعد، ونفي بالعهد.
مصطفى اللداوي
حرر من طرف [المؤلف] في [التاريخ]
مصطفى اللداوي

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية


معرض صور



المراكشية على الفايسبوك

على التويتر

الاشتراك بالرسالة الاخبارية

المراكشية في مواقع التواصل