صناعة السيارات.. المغرب يثير اهتمام الشركات العالمية

حرر بتاريخ 26/07/2017
و م ع


أصبح المغرب على مدى السنوات القليلة الماضية وجهة استثمارية بارزة ومركز جذب متنام لشركات عالمية في صناعة السيارات وأجزائها، لاسيما في ظل الاستقرار السياسي للمملكة وتأهيل نسيجها الاقتصادي وشفافية مناخ الاستثمار بها، وهو ما ساهم في إحداث دينامية هامة سواء من حيث حجم التصدير أو توفير فرص الشغل. 

ويراهن المغرب على جعل صناعة السيارات قطاعا متكاملا، قادرا على تحقيق نحو 100 مليار درهم ورفع عدد السيارات المصنعة والمصدرة بالمغرب نحو الخارج من 400 ألف سيارة، إلى 800 ألف بحلول العام 2020، لاسيما بفضل توقيع المغرب على عدة اتفاقيات مع العديد من الشركات العالمية الرائدة في صنع السيارات وأجزائها.

وفي هذا السياق، اختارت مجموعة "بيجو – ستروين"، إقامة مصنع لها بالمنطقة الحرة الأطلسية بالقنيطرة على مساحة تقدر بأكثر من 64 هكتار، وبقيمة استثمارية تقدر بستة ملايير درهم، وهو المشروع الذي تقرر وفق بروتوكول الاتفاق الموقع في 19 يونيو 2015، بين مجموعة “بيجو – ستروين” والمملكة المغربية، تحت الرئاسة الفعلية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

ويروم هذا المركب الصناعي، الذي سيكون جاهزا في أفق 2019، إنتاج 90 ألف مركبة خلال مرحلة أولى، في أفق الوصول إلى حجم إنتاج يفوق 200 ألف عربة و200 ألف محرك.

وحسب القائمين على المشروع، فإن إنشاء هذا المركب الصناعي، سيوفر نحو 3500 منصب شغل مباشر و 20 ألف منصب شغل غير مباشر، وسيواكبه إحداث وحدة للبحث والتنمية ستشغل 1500 مهندسا وتقنيا عاليا، مما سيجعل منه مشروعا مهيكلا بالنسبة لجهة الرباط – سلا – القنيطرة على الأصعدة الاقتصادية والاجتماعية والتنموي.

ومن وجهة نظر كارلوس طفاريس، رئيس المجلس المديري لمجموعة "بيجو- ستروين" فإن هذا المشروع يندرج ضمن الاستراتيجية العالمية للمجموعة والمرتكزة، أساسا، على "النمو المربح" والمراهنة على الجودة وإدخال التقنيات الحديثة في صناعة السيارات، مضيفا أن المجموعة تحدوها الرغبة في توسيع نشاطاتها أكثر على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، مع الحرص على الاستجابة لرغبات زبنائها بالمنطقة، خصوصا عن طريق تزويد السيارات المصنعة بأحدث التكنولوجيات وبأعلى شروط الراحة والأمان وتقنيات الربط.

وأكد طفاريس لدى تفقده لتقدم أشغال بناء المصنع منتصف يونيو الماضي، أن منطقة إفريقيا والشرق الأوسط، تعد دعامة رئيسية في دينامية نمو المجموعة، مسجلا أن حجم المبيعات تضاعف أكثر من مرتين خلال الفترة 2014-2016، مع أن طموح المجموعة، يضيف المسؤول، يتمثل في بيع مليون مركبة في أفق 2025 وإنتاج ما لا يقل عن 70 في المائة من العربات بهذه المنطقة.

وأضاف، في تصريح للصحافة، أن الدينامية التي يشهدها المغرب في مجال صناعة السيارات، والتي تتجلى في عديد المبادرات التي تشرف عليها المملكة، تعد من العوامل التي ستمكن المجموعة من تحقيق الأهداف التي سطرتها بخصوص هذا المصنع، والمتمثلة في إنتاج سيارات ذات جودة عالية وفي ظروف اقتصادية مثلى.




من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية