صدّق : المجلس الجماعي لمراكش يكتري لخواص فيلات ب 100 درهم للشهر

الاثنين 3 ديسمبر 2012

صدّق : المجلس الجماعي لمراكش يكتري لخواص فيلات ب 100 درهم للشهر


اوضحت مصادر جماعية ان المجلس الجماعي لمدينة مراكش لا زال لم يغير من سومة كرائية لفيلات يمتلكها لا تتجاوز 100 درهم شهريا

واضافت المصادر المذكورة ان الفيلات المذكورة توجد في افضل المناطق بالمدينة الحمراء كما هو الشأن بالنسبة لفيلا توجد في شارع مولاي عبد الله واخرى في الطريق الى المنارة
 
وكان مستشارون ينتمون إلى الاغلبية قد طالبوا منذ بداية ولاية فاطمة الزهراء المنصوري  قد رفعوا توصيات - لم يأخذ بها المجلس الجماعي - بضرورة رفع السومة الكرائية لهذه المحلات المحسوبة على البلدية أو تفويتها نظرا لعد الاستفادة منها بالشكل المطلوب
 
وقالت المصادر الجماعية ان تنمية مداخيل الجماعة تتطلب موقفا حازما للعمدة وللاغلبية المسيرة في موضوع الاكرية سواء المتعلقة بالسكنى والمحلات التجارية او المخصصة لمزاولة نشاط مهني

وكانت المراكشية قد نشرت وقتها بناء على تقرير حصلت عليه  ان المجلس الجماعي لمدينة مراكش الذي تترأسه فاطمة المنصوري بكتري لخواص محلات تجارية بأثمان خيالية لا تتجاوز سومتها 3.10 دراهم (ثلاثة دراهم و عشرة سنتيم) للشهر كما هو الشأن بالنسبة لمعمل للصناعة التقليدية بباب الدباغ و 4.40 درهما (أربعة دراهم وأربعين سنتيم ) ويتعلق الأمر بدكان في سوق باب فتوح بالقرب من ساحة جامع الفنا
 
وأوضح المستشارون أن حالات  لسومات صغيرة جدا تم تسجيلها أيضا بالنسبة لمحلات سكنية مشيرين أن المساكن المعنية  كثيرة جدا بعضها في أرقى الأحياء كفيلات بشارع مولاي عبد الله وأخرى في شارع المنارة وزنقة خالد بن الوليد حيث لا تفوق السومة المرتفعة 108دراهم (مائة وثمانية دراهم)، وأدناها  54 ودرهما (أربعة وخمسون درهما ) في الوقت الذي لم تتجاوز فيه سومة كرائية لسكن عائلي بالدوديات  بأكثر من 12 درهما
 
والأدهى من ذلك – يقول المستشارون -إن عدد المحلات المذكورة المسجلة في ملكية البلدية والذي يترواح 200 محل في الدوديات لا يتم استخلاص كرائها جميعا إذ أن عدد منها يجهل مصيره مادام أنه غير مسجل في الوثائق
 

المراكشية


معرض صور