شركة "الصابو" بمراكش تخاصم المستشارين الجماعيين بمراكش

السبت 25 ماي 2013

تصوير سعيد لمغاري القصوري
تصوير سعيد لمغاري القصوري
تحولت قاعة الاجتماعات بمقر المجلس الجماعي بشارع محمد السادس بمراكش، التي احتضنت، صباح أول أمس الخميس، دورة أبريل العادية، إلى حلبة للاشتباكات بين محمد باقة، عضو المجلس الجماعي، وعبد اللطيف عطارد، رئيس المجلس الإداري لشركة "أفيلمار" المفوض لها تدبير مرفق السيارات بمدينة مراكش، أمام فاطمة الزهراء المنصوري، عمدة مراكش، ما كاد يعصف بالاجتماع، لولا تدخل بعض المستشارين.
 
جاء ذلك، بعد انتقادات وجهها باقة إلى شركة التنمية المحلية "أفيلمار". وقال باقة إنه رصد "اختلالات وتجاوزات في عدد من أزقة وشوارع المدينة"، الأمر الذي لم يستسغه رئيس المجلس الإداري للشركة المذكورة، ليشتد الخلاف بين الطرفين، قبل أن يتطور إلى تبادل السب والشتم.
 
وحسب رسالة وجهها أعوان الشرطة الإدارية إلى رئيسة المجلس الجماعي لمدينة مراكش، فإن جملة من الخروقات ارتكبت من طرف أشخاص تابعين لشركة "أفيلمار" منذ إحداثها، مثل التهديد بالعنف، وسحب مبالغ مالية عن كل شهر من الحراس الليليين للسيارات، والأماكن التي يترددون عليها، وأسماء الحراس الليليين الذين يزاولون مهامهم.
 
وكان قرار تفويت قطاع تنظيم مواقف السيارات بمراكش من طرف المجلس الجماعي لشركة "أفيلمار"، أثار ردود أفعال، بعد حكمه على شريحة كبيرة من حراس السيارات بالبطالة الاضطرارية.
 
وسبق للهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب فرع مراكش، أن قدمت شكاية لدى الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف، بخصوص موضوع تدبير أماكن وقوف السيارات والدراجات، تحدثت عن أعمال نصب من طرف أشخاص وشركات يدعون أنهم يستغلون أماكن وقوف السيارات بالمدينة بشكل قانوني، بناء على رخص استغلال يتوفرون عليها.
 
 
ع الكريم ياسين / المغربية


معرض صور