شباب صحراوي محتجز في مدريد يطالب باللجوء والحماية

حرر بتاريخ 06/09/2017
المراكشية

توصلت المراكشية عبر بريدها الالكتروني برسالة من منتدى دعم مؤيدي الحكم الذاتي بمخيمات تندوف المعروف اختصارا بفورساتين حول شباب صحراوي محتجز بمطار مدريد يصر على طلب اللجوء ويطالب بالحماية من تبعات الإعادة القسرية لمخيمات تندوف . وهذا نصها


أكد منتدى دعم مؤيدي الحكم الذاتي بمخيمات تندوف المعروف اختصارا بفورساتين بناء على اتصال هاتفي مع الشباب الصحراوي المحتجز بمطار مدريد باسبانيا، أن المجموعة دعت لمساعدتها للتعريف بقضيتها على اوسع نطاق والمساهمة في الضغط على السلطات الاسبانية لمنع تسليمها لجبهة البوليساريو في إطار صفقة تم ابرامها بالعاصمة الجزائرية بين السفير الاسباني بالجزائر وممثلين عن جبهة البوليساريو.

كما أكدت المجموعة انها تنفي جملة وتفصيلا ما راج في اعلام البوليساريو من اخبار مغلوطة عن ان المجموعة تتكون من أشخاص عاديين لا تكوين لهم، مؤكدة أنها تضم عددا من الاطر والمثقفين إضافة لأطباء، وأن عددها تجاوز في البداية 83 شخصا قرروا طلب اللجوء الجماعي فوق الاراضي الاسبانية قبل أن تتدخل مجموعة من الامور والمعطيات التي ساهمت في تقليص العدد إلى الثلث بسبب ضغط رهيب مورس على المجموعة شمل الترغيب والترهيب والتخوين واستغلال العائلات لثنيهم عن مساعيهم بطلب اللجوء.

وقد استعملت البوليساريو كل الوسائل الممكنة لمنع الشباب من الاستمرار في طلب اللجوء، لما تخشاه من تبعاته القانونية وخطر فتحه في قادم الايام ليشمل أشخاصا غير عناصر المجموعة المحتجزة بمطار مدريد، مما سيؤدي إلى هجرة جماعية من مخيمات تندوف صوب أوروبا هروبا من جحيم المخيمات التي تديرها جبهة البوليساريو، إلا أن أكثر ما تخشاه الأخيرة ثبوت صحة كونها ليست سوى منظمة مسلحة تستغل مجموعات بشرية عن طريق القمع والاحتجاز والتنكيل أو التهديد للانضمام لمشروع سياسي بدون إرادة أو رغبة حقيقية في الانتماء إليه، ما سيجلب عليها سخطا دوليا ظلت تتحاشاه قدر المستطاع بالترويج لمعلومات مغلوطة حول حقيقة الوضع بالمخيمات.

وقد لعبت المجموعة الشبابية بمطار مدريد دورا هاما في التعريف بحقيقة الوضع، حيث لقيت قضيتها تعاطفا واسعا بين الاوساط الاسبانية وصل صداه لجمعيات اسبانية موالية للبوليساريو إضافة لمجموعة واسعة من الحقوقيين منهم مدافعين عن البوليساريو شاركوا في اعتصام بمطار مدريد للتنديد باحتجاز السلطات الاسبانية للشباب الصحراوي المطالب باللجوء خاصة بعد فشل خطة ترحيله إلى الجزائر بالقوة بعدما رفض الشباب الصحراوي الجلوس بالطائرة والالتزام بتعاليم السلامة مما جعل ربان الطائرة يرفض بقاءهم بالطائرة خوفا على سلامة الركاب، لتجد السلطات الاسبانية نفسها في وضع محرج قامت على إثره قوات الامن باحتجاز مجموعة الشباب بمكان خاص بالمطار بعد اقتيادهم مكبلي الايدي وبطريقة مهينة ناهيك عن السب والشتم، لتصبح قضيتهم قضية رأي عام وتسلط عليها الاضواء من قبل وسائل الاعلام الاسبانية، لتفشل بذلك الصفقة القاضية بترحيلهم من التراب الاسباني ورفع الحرج عن جبهة البوليساريو واسبانيا.

وإننا كمنتدى يدافع عن الاصوات المعارضة بالمخيمات، ومن موقع المسؤولية والامانة في إيصال الرسالة التي حملنا إياها الشباب المحتجز بمطار مدريد، نطالب بضروة التعجيل بفك أسر المجموعة الشبابية وتمكينها من حقها في طلب اللجوء السياسي بالاراضي الاسبانية ، والمساعدة في إثبات الارهاب الممارس في حقها من طرف جبهة البوليساريو وأزلامها قبل وأثناء وبعد الاحتجاز. كما نطالب بضرورة حماية المحتجزين ومنع ترحيلهم الى الاراضي الجزائرية وجعلهم عرضة للانتقام والتنكيل نتيجة مواقفهم السياسية البحتة. كما نناشد كافة المنظمات الحقوقية بالدفع لتمكين باقي ساكنة مخيمات تندوف من التعبير عن آرائهم بكل حرية، وطمأنتهم على سلامة في سبيل البوح بما يتعرضون له من شتى أنواع الاضطهاد والقمع والتشريد الذي دفع عددا منهم لخوض غمار المغامرة بحياتهم في سبيل البحث عن حياة جديدة وآمنة بعيدا عن تسلط وجبروت قيادة البوليساريو.




من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية