المراكشية : بوابة مراكش /
قضايا مراكش والمغرب بعيون محلية

«سي 90».. الدراجة النارية التي غيّرت ملامح مراكش

الاحد 14 ديسمبر 2014

تحول ركوب الدراجات النارية، في مراكش، من ظاهرة تثير إعجاب الزوار، خاصة حين يتعلق الأمر باستعمالها من طرف نساء المدينة في تنقلاتهن، إلى مصدر قلق، بعد التزايد الكبير في حوادث السير المميتة، التي تتسبب فيها، بشكل رئيسي، دراجات «سي 90»، صينية الصنع.
ودفع ارتفاع حوادث السير، التي تتسبب فيها الدراجات النارية، إلى التساؤل عن سر هذا الارتفاع القاتل، في مدينة كانت دوما «مدينة دراجات»، وهو تساؤل لا تتطلب الإجابة عليه جهدا كبيرا، ما دام أن جردا بسيطا لحوادث السير المسجلة في السنوات الأخيرة، يكشف سر هذا التحول في علاقة المراكشيين بالدراجات النارية، إلى درجة أنه لا يكاد يمر يوم دون أن تسمع أخبار حادثة سير قاتلة، أو أكثر، سواء داخل المدار الحضري، أو خارجه، تتسبب فيها دراجة نارية من نوع «سي 90»، بشكل خاص.
ويأتي تكاثر حوادث السير، التي تتسبب فيها دراجات «سي 90»، ليغطي على تلك التي تتسبب فيها الدراجات ثلاثية العجلات، المشهورة بـ(التريبورتور)، وهي أيضا صينية الصنع وتخصص لنقل البضائع (والأشخاص، أيضا)، فضلا عن دراجات السرعة، من الحجم الكبير، التي ترتبط حوادثها بإصرار سائقيها على القيادة وسط المدينة بسرعة جنونية، محولين الشوارع إلى حلبات سباق تهدد حياة الراكبين والراجلين، على حد سواء.
وترتفع في جنبات الطريق العام بمراكش علامات، نقرأ في إحداها: «أصحاب الدراجات.. باحترامكم لقانون السير والتزامكم باليمين تساهمون في قلة الحوادث». غير أن هذه العلامات لا يحترم كلماتها أغلب أصحاب الدراجات، النارية والهوائية، إلى درجة اقتنع معها الجميع، تقريبا، بأن إشارات المرور لا تعني أصحاب الدراجات، نارية كانت أم هوائية. وبالتالي، فحين «يشتعل» الضوء الأحمر، تتوقف السيارات والحافلات والشاحنات (ليس كلها، وتلك قصة أخرى)، بينما تتابع الدراجات النارية والهوائية سيرها، كما لو أنها غير معنية بالحدود الفاصلة بين الأحمر والأخضر، أو أن قانون السير وضع لكي يطبق على السيارات والشاحنات والحافلات لا غير. وتعرف مراكش بأنها «مدينة دراجات»، إذ لا يكاد يخلو بيت مراكشي من دراجة نارية أو هوائية. وأظهرت إحصاءات، نشرت، أخيرا، أنه يوجد في مراكش ما يفوق الـ200 ألف دراجة نارية وأزيد من 50 ألف دراجة هوائية. ويرجع بعض المتتبعين للشأن المحلي ارتفاع عدد حوادث السير، التي تتسبب فيها الدراجات النارية، إلى تهور السائقين والسرعة المفرطة وعدم احترام الأسبقية، فضلا عن الخصائص التقنية لعدد من الدراجات المستعملة، خاصة دراجة «سي 90»، دون إغفال انعدام الممرات الخاصة بالدراجات، في أغلب شوارع المدينة، وهو واقع يدفع سائقيها إلى استعمال مسار الطريق نفسه، إلى جانب أصحاب السيارات والشاحنات والحافلات والعربات المجرورة، مما يؤدي إلى الازدحام، وبالتالي، إلى تزايد خطر الاصطدامات والحوادث. وتتفاقم هذه الحالة الخطرة أصلا حين يدخل الراجلون على الخط فيتشاركون مع أصحاب المركبات والدراجات في استخدام مسار الطريق نفسه، خاصة بعد أن احتل مالكو المقاهي والمطاعم معظم الأرصفة.
المراكشيون، لفرط عدد حوادث السير القاتلة التي تتسبب فيها، أطلقوا على دراجة «سي 90» لقب «القتالة». ومن الإشارات الدالة والمثيرة، كذلك، التي تبرز شهرة هذه الدراجة بين المراكشيين، أن يردد بعضهم، في حديثه عنها، أن مستشفى ابن طفيل بالمدينة، خصص جناحا أو قسما لضحاياها، تحت مسمى «جناح سي 90».
ونفى البروفسور هشام نجمي، مدير مستشفى ابن طفيل، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، وجود جناح أو قسم بهذه التسمية، مشددا على أنهم، كإدارة مستشفى وكطاقم طبي، لا يميزون بين المصابين والمرضى، حتى يخصصوا جناحا لضحايا الدراجات النارية وأجنحة لضحايا السيارات أو الحافلات أو الشاحنات، أو غيرها، مشددا على أن «الأمر لا يعدو أن يكون شائعة».
وبخصوص رأيه في دراجة «سي 90»، أجاب نجمي بأنه يركز في عمله على سلوكيات مستعملي وسائل النقل قبل أي شيء آخر، مؤكدا أن مستعجلات المستشفى تستقبل سنويا ما بين 7000 و10000 من ضحايا حوادث السير، يشكل فيهم ضحايا الدراجات النارية ما بين 50 و60 في المائة.
وشدد نجمي على أن أخذ الحيطة والحذر يبقى ضروريا لراكبي الدراجات النارية، خاصة فيما يتعلق بعدم الإفراط في السرعة وضرورة استعمال الخوذة، مبينا أن أغلب حالات حوادث السير الخاصة بالدراجات النارية، التي تصل إلى المستشفى، تكون خطيرة جدا وحرجة للغاية.
ورغم الحوادث الكثيرة والمأساوية التي تتسبب فيها، مقارنة بدراجات نارية أخرى، والتي يكون وراءها، في الغالب، سائقون ذكور، تحظى دراجة «سي 90» بشعبية جارفة بين عدد كبير من سكان المدينة الحمراء، والمناطق المجاورة، لذلك تجدهم يتحدثون عنها بعشق لافت عنها، إلى درجة أنهم خصصوا لها صفحات على شبكات التواصل الاجتماعي، بينها، مثلا، صفحة تحت عنوان «عشاق (سي 90)».
ويرجع عدد من المتتبعين الإقبال الكبير على دراجة «سي 90» إلى عاملين مؤثرين، الأول ثمنها المنخفض نسبيا مقارنة بنوعية أخرى من الدراجات (نحو 800 دولار)، والثاني سرعتها، التي يمكن أن تبلغ 120 كيلومترا في الساعة، كما أنها تمتاز بأربع حركات لزيادة السرعة، وهو ما يجد فيه شباب المدينة والضواحي ضالتهم، ما دام أن القيادة لا تستقيم، في أذهانهم، إلا بالسرعة، وحين تلتقي السرعة المفرطة بطيش الشباب تكون النتيجة، دون شك، جنونا قاتلا.
الشرق الاوسط
حرر من طرف [المؤلف] في [التاريخ]
الشرق الاوسط

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية


معرض صور



المراكشية على الفايسبوك

على التويتر

الاشتراك بالرسالة الاخبارية

المراكشية في مواقع التواصل