سفراء مغاربة يطلبون وساطة دول أجنبية للبقاء في العواصم التي تروقهم

الاربعاء 28 سبتمبر 2016

ثلاثة سفراء لم يلتحقوا ببلدهم، من بين أكثر من 70 سفيرا استدعتهم وزارة الخارجية والتعاون استعدادا لتغيير البلدان التي اشتغلوا بها، حسب ما اكدته مصادر جريدة أخبار اليوم في عددها ليوم الخميس
ويتعلق الأمر بالسفراء محمد ماء العينين، سفير المغرب بالسودان، ومحمد إعمار، سفير المغرب بمدغشقر، وكريمة بنعيش، سفيرة المغرب في البرتغال.
والثلاثة، حسب مصادر مطلعة في وزارة الخارجية والتعاون، طلبوا بقاءهم حيث هم، بل ولجؤوا إلى وساطة رؤساء الدول التي يشتغلون بها من أجل أن يستمروا في مناصبهم، ضدا على قرار المجلس الوزاري الذي عينهم في عواصم أخرى، وهي بدعة غير موجودة في أي وزارة خارجية في العالم، وقد بدأها عبد الكريم السمار في السعودية، حيث لجأت زوجته المصرية إلى مناشدة زوجة الملك الراحل، عبد الله بن عبد العزيز، لكي يتدخل العاهل السعودي لدى القصر لبقاء السمار في الرياض رغم أوضاعه الصحية الحرجة، وكذلك كان، حيث تدخل القصر الملكي في السعودية لدى نظيره في المغرب، وجرى إبعاد المدغري العلوي الذي كان سيذهب سفيرا للمغرب في الرياض إلى أن توفي السمار
المراكشية


معرض صور