المراكشية : بوابة مراكش /
قضايا مراكش والمغرب بعيون محلية

زوجة عامل سابق بمراكش متهمة بالنصب على أختها وصحفي يدفع الثمن

الثلاثاء 11 ديسمبر 2012

 زوجة عامل سابق بمراكش متهمة بالنصب على أختها وصحفي يدفع الثمن
تمثل جريدة المسائية العربية صباح يوم الاثنين الذي يتزامن واليوم العالمي لحقوق الانسان أمام محكمة الاستيناف بتهمة السب والقذف التي رفعتها زوجة عامل عمالة مراكش سابقا ضد موقع المسائية العربية في شخص مديرها الزميل الصحفي محمد السعيد مازغ وأيضا ضد نجية بوعثمان شقيقة المشتكية والتي سبق ان تقدمت بشكاية تتهم فيها أختها بالنصب والاحتيال بعد اكتشافها وأخواتها أنهن وقعن عقدا كن يعتقدن انه يخص توكيلا من اجل استخلاص ضريبة، فإذا بهن يفاجأن ان العقد يتعلق ببيع حمام وقطعة ارضية مساحتها 33 هكتار
ويذكر ان المسائية العربية نشرت الخبر بعد توصلها بشكاية من الضحية مرفقة ببطاقتها الوطنية، وتسلمها لمجموعة من الوثائق الرسمية التي تؤكد بالفعل أن الضحايا وقعن العقد المذكور وضمنها رسائل من رئيسة المجلس الجماعي لمدينة مراكش والتي جاء فيها بالحرف:" حول طلبكم المسجل تحت عدد: 314 بتاريخ 8/1/2010 وبعد البحث الذي أجري في الموضوع من طرف نائب السيد رئيس مقاطعة مراكش المدينة بالدائرة الحضرية الباهية. يشرفني أن أحيطكم علما أن العقد الموقع عليه من طرفكم يتعلق ببيع حمام تابع لنفوذ تراب مقاطعة سيدي يوسف بن علي، وكذلك بيع ملك يدعى العركوب تحت عدد 3409 بتاريخ 1ـ 7ـ 2003
هذه الوقائع وغيرها تم الإقرار بها وبتفاصيلها  من طرف أربعة شهود امام هيئة المحكمة الابتدائية ، وهم جميعا أشقاء وشقيقات المشتكى بها ، وأكدوا جميعا أنهم سبق ان تقدموا بشكاية نصب واحتيال ضد أختهم لذى المحكمة الابتدائية لكنهم يجهلون مآل تلك الشكاية، كما أكدوا صحة المعلومات الواردة بموقع المسائية العربية.
من جهته طالب دفاع المسائية العربية والمشتكى بها والمتمثل في الأستاذ محمد طارق السباعي عن هيئة الرباط، والأساتذة: محمد الغلوسي، عبد الصمد الطعارجي، عبد الحميد المدهون، عبد الرزاق العزوزي، الاستاذة أمينة سعاد صدقي ،الاستاذ عبد الرحيم جدي، عن هيئة مراكش
طالبوا بفتح تحقيق والاستماع إلى موظفين بقسم التأشير على الامضاءات بمقاطعة الباهية اللذين حسب تصريحات الشهود بعد النداء عليهما، غادرا مقر عملهما، واصطحبا كناش الامضاءات إلى بيت عامل عمالة مراكش آنذاك ليتم التوقيع على العقود المذكورة، إلا أن المحكمة لم تستجب لذلك الطلب، واكتفت باستدعاء المشتكية للاستماع إليها، وبعد تكرار الاستدعاءات وعدم استجابة الأخيرة أليها، اكتفى القاضي بتغريم المسائية العربية واخت المشتكية
بعد المرافعات التي تقدم بها دفاع المسائية العربية والمشتكى بها امام محكمة الأستناف بمراكش واستكمالا للبحث والتدقيق أرجأ القاضي النطق بالحكم إلى غاية معرفة مآل الشكايات التي سبق ان تقدم بها الضحايا ضد اختهم لذى المحكمة الابتدائية، وعين جلسة الإثنين 10 دجنبر 2012 كاجل للتوصل بجواب وكيل الملك لذى المحكمة الابتدائية بمراكش، فهل ينتهي مسلسل التضييق على حرية التعبير والصحافة وهل ستظهر الحقائق المغيبة 
المراكشية
حرر من طرف [المؤلف] في [التاريخ]
المراكشية

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية


معرض صور



المراكشية على الفايسبوك

على التويتر

الاشتراك بالرسالة الاخبارية

المراكشية في مواقع التواصل