المراكشية : بوابة مراكش /
قضايا مراكش والمغرب بعيون محلية

روسيا في سباق مع الزمن لاسترداد دورها المؤثر

الاربعاء 17 أكتوبر 2012

روسيا في سباق مع الزمن لاسترداد دورها المؤثر
موسكو 15 أكتوبر 2012 /ومع/ مع بروز الدور الروسي الجديد على الساحة الدولية ٬ والاستراتيجية التي أصبح ينهجها الاقتصاد الروسي ٬ والانفتاح على عالم المال و الأعمال الدولي٬ دخلت روسيا في سباق مع الزمن ٬ للتأثير مجددا في الوضع الدولي ٬ انسجاما مع المصالح العليا لبلاد.
 
وقد أضحى الاقتصاد الروسي ٬ بعد مراحل الإصلاحات التي مر بها٬ وتطبيق قواعد اقتصاد السوق ٬ وتوفير الأرضية المناسبة لدعم رجال الأعمال٬ وخفض الضرائب٬ من أكثر الاقتصادات العالمية استقطابا للاستثمارات المحلية والأجنبية على السواء. 
 
والواقع أن سرعة وتيرة التنمية الاقتصادية في روسيا وتعدد اختصاصات فروعها وارتباطها مع اقتصادات دول آسيا وأوروبا٬ واتساع نشاط الرأسمال الروسي العام والخاص خارج حدود البلاد٬ نقل اقتصادها إلى مرحلة جديدة من الاندماج والتكامل مع الاقتصاد العالمي.
 
وأظهرت في هذا الصدد بيانات رسمية صمود الاقتصاد الروسي أمام الأزمة الاقتصادية العالمية وتداعياتها لاسيما على القارة الاوربية ٬ حيث ارتفع الناتج المحلي الإجمالي للبلاد ٬ خلال الأشهر الثمانية الأولى من السنة الجارية٬ ب 4 بالمئة مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي ٬ في حين بلغ احتياطي روسيا من الذهب والعملات الصعبة ٬ الى غاية شهر شتنبر الجاري٬ 5ر524 مليار دولار مقابل 8ر522 مليار دولار في الíœفترة ذاتها من السنة الماضية .
 
وبلغ حجم المبادلات التجارية الخارجية الروسية من يناير الى يوليوز من السنة الحالية 8ر487 مليار دولار٬ من ضمنها 304 مليار دولار قيمة صادرات ٬فيما تجاوز فائض ميزان التجارة الخارجية الروسية خلال هذه الفترة سقف ال120 مليار دولار.
 
ويرى خبراء اقتصاديون أن التوجهات الإيجابية التي يشهدها الاقتصاد الروسي والقدرة الاستيعابية العالية للاستثمارات الدولية التي بلغت بدورها خلال سنة 2011 ٬ مامجموعه 53 مليار دولار٬ لترتقي بذلك إلى المرتبة الثامنة على المستوى العالمي٬ جعلت من الدب الروسي يتطلع ٬ رغم صعوبات الاندماج مع الاقتصادات العالمية والمخلفات البنيوية للنظام السوفياتي ٬ للدخول في قائمة الíœ 40 اقتصادا عالميا الأكثر تطورا٬ علما بأن موسكو تحتل حاليا المرتبة الíœ67٬ حسبما صرح به مؤخرا رئيس الحكومة الروسية دميتري مدفيديف في الجلسة العامة للمنتدى الدولي للاستثمار في دورته الحادية عشر "سوتشي – 2012"٬ معتبرا في هذا السياق ٬أن هذا الوضع "لا يرضي روسيا بتاتا".
 
واستنادا للمصدر نفسه ٬ فإن التغييرات التي حدثت في روسيا خلال العقدين الأخيرين ٬ والعوامل المستجدة على الوضع الدولي٬ حددت طبيعة التحرك الروسي على المستويين الداخلي و الخارجي ٬ إذ أن الخطة التي اعتمدها الرئيس بوتين للنهوض بالإقتصاد الروسي بعد أزمة التسعينات أعطت ثمارها كاملة٬ داعين إلى بلورة خطة جديدة للإقلاع الاقتصادي.
 
ونقلت صحيفة "كوميرسانت" الروسية ٬ عن هؤلاء الخبراء قولهم ٬ أن تلك الخطة ساهمت في خفض مستوى الفقر في البلاد٬ واستيعاب الحد الأكبر من العاطلين عن العمل موضحة ٬ أن خبراء البنك الدولي في موسكو توصلوا الى هذه النتائج في تقريرهم عن الحالة الراهنة للإقتصاد الروسي.
 
وتسعى الحكومة الروسية إلى توطيد العلاقات التجارية للبلاد مع دول أوروبا ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ ٬ ودعم عملية التكامل مع أطراف المنظمة العالمية للتجارة ككل ٬وبشكل ثنائي أيضا ٬ للتوصل الى خلق مناطق تجارية حرة ٬ الى جانب انتهاج سياسة الانفتاح إزاء الاستثمارات الأجنبية في مجالات استراتيجية كالطاقة والنفط والغاز٬ والذي بلغت نسبة المساهمات الأجنبية فيه 25 بالمئة . ويؤكد هذا المعطى استمرار روسيا في تطوير وتحديث جدري للقطاعات المنتجة التي تخلق فرص عمل حديثة وطلبا قويا على التقنيات الجديدة والاستثمارات الضخمة.
 
وبرأي المهتمين بالشأن الروسي ٬ فإن القيادة الروسية عازمة ٬ من خلال التنمية الاقتصادية ٬ على استعادة بريقها ومكانتها على المستوى الدولي ٬ والتي كانت تتمتع بها إبان الحقبة السوفياتية السابقة . 
رضا السقاط / موسكو
حرر من طرف [المؤلف] في [التاريخ]
رضا السقاط / موسكو

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية


معرض صور



المراكشية على الفايسبوك

على التويتر

الاشتراك بالرسالة الاخبارية

المراكشية في مواقع التواصل