رهان فاشل لشركات الإشهار على حسن الفد خلال رمضان

حرر بتاريخ 17/07/2016
المراكشية

عن جريدة الأخبار المغربية


خسرت الشركات التي احتضنت عملي حسن الفد الرمضانيين، «كبور والحبيب» و«سلوى والزبير»، رهانها بعد أن لم يحقق نسب المشاهدة «الخارقة للعادة» التي وعدها بها، وظل عند مستويات متواضعة قد يحققها أي عمل مغربي آخر يبث في أوقات الذروة، أي مباشرة بعد الإفطار الرمضاني
وعلى هذا المستوى قال المخرج السينمائي، محمد الرميلي، إن الفد سجل تراجعا ملحوظا وقدم أعمالا يطبعها الارتجال إلى درجة الخواء، فلا يوجد بها لا مضمون ولا جمالية ولا فن ولا إبداع فني يبرر الملايين من الدراهم التي حصدها.
واستنكر فنانون مغاربة آخرون كيف أصبح الفد «يبدع في مجال سوق الإشهار عوض الأعمال الفنية»، وقال الممثل محمد الشوبي، إنه أصبح واضحا أن كل ما يهم الفد هو تكديس الأموال وتهجيرها إلى الديار الكندية، وذلك عبر أعمال وصفها بـ«العيانة».
ولا تزال الانتقادات تنهال على أعمال الفد الأخيرة، التي جاءت مضامينها عبثية وفارغة، لأنها ارتكزت على أهداف انتهازية محضة.





1.أرسلت من قبل مواطن في 17/07/2016 18:45 من المحمول
هاد الشوبي اكبر فنان محساد فالمغرب

2.أرسلت من قبل السملالي في 17/07/2016 20:27 من المحمول
المش الى مالقى الرئة كاي قول خانزة، هذا المثل الشعبي ينطبق على هؤلاء المنتقدين لحسن الفذ ، لانه بشهادة الجميع الفذ ابان على مستوى عال من الاحترافية و استطاع ادخال الابتسامة على كل المغاربة ، و بالتالي فتجربة الفذ ناجحة 100٪‏

3.أرسلت من قبل maryam في 19/07/2016 22:02 من المحمول
B al3aks da7kna mazyan

تعليق جديد
Facebook Twitter

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية