رقم مخيف للسمنة في مدينة مراكش مقارنة مع باقي المدن المغربية

الخميس 7 مارس 2013

رقم مخيف للسمنة في مدينة مراكش مقارنة مع باقي المدن المغربية
 
وأوضحت نوال الأنصاري أستاذة مساعدة ومسؤولة عن قسم السكري وأمراض الغدد بالمستشفى الجامعي محمد السادس بمراكشأن السمنة بمراكش تصل إلى نسبة 21 في المائة حسب دراسة أنجزت سنة 2009 ، معتبرة أن الرقم مخيف بالمقارنة مع باقي المدن المغربية، وأن المراكشيين مهددون أكثر بالإصابة بمرض السكري من النوع الثاني. 
 
وأشارت الأنصاري إلى أن مراكش تعاني نقصا حادا في عدد الأطباء الأخصائيين في أمراض الغدد والسكري والتغذية، إذ لا يتجاوز عددهم 30 طبيبا بمن فيهم الثلث قيد التكوين،
واعتبرت الانصاري عدد الاخصائيين غير كاف بالمقارنة مع حجم مدينة النخيل والاختصاصات الطبية الأخرى، كما أن أحواز مراكش تغيب فيها الأطر المختصة نهائيا، إذ لا يتمكن المواطنون من التشخيص المبكر للسكري، ويتعذر على المرضى الولوج إلى العلاج والتحكم فيه، والانتظام في زيارة الطبيب، والبعد عن المراكز الطبية، ومشكل التغطية الصحية، بالإضافة إلى المشاكل المادية العامة لمواكبة التشخيص والعلاج، وهي عوامل تجعل الأخصائيين يفتقدون العديد من المرضى

 ،واشارت الاستاذة الى  أن هناك علاقة وثيقة بين مرض السكري وزيادة الوزن والسمنة، مشيرة إلى أنه كلما زاد معدل كتلة الجسم زاد خطر الإصابة.
المراكشية


معرض صور