رفض السراح للمجرد ابتدائيا واستئنافيا..والتوجه الى محكمة النقض

الجمعة 18 نونبر 2016

تغيبت للمرة الثالثة على التوالي الفتاة الفرنسية التي اتهمت المغني المغربي سعد المجرد باغتصابها، بحيث بدأت القضية تواجه مزيداً من العقد.
ووفق الأخبار المنتشرة فإن لورا لم تمثل أمام القضاء، بعد أن تقدم محاميها بتقرير طبي يثبت فيه أن حالتها النفسية متدهورة، وأنها بحاجة إلى الراحة لفترة 3 أشهر، مما دفع القاضي الى رفض الدفوع الشكلية التي تقدم بها محاموا المجرد.
 وبحسب المصادر فإن وضع المجرد بات حساس جداً نظراً للأبعاد التي تاخذها القضية وللسابقة المماثلة التي لاحقته في أمريكا.
وإزاء هذا الواقع، أحالت هيئة الدفاع عن المجرد طلب إطلاق سراحه المؤقت إلى محكمة النقض بعدما رُفض الطلب ابتدائياً واستئنافياً.

 
المراكشية


معرض صور