المراكشية : بوابة مراكش /
قضايا مراكش والمغرب بعيون محلية

رصاصة شرطي قد تقتل فردا، أما رصاصة المجلس الأعلى للتعليم فتقتل أمة

الاربعاء 30 نونبر 2016

تخرج الرصاصة من مسدس رجل الأمن،
الذي يواجه خطر الموت
فتقتل شخصا واحدا..
شخصين
أو ثلاثة..
ونجد الحل: سدد
أيها الشرطي بعيدا عن القلب
بعيدا عن الرأس
سدد جيدا إلى القدمين وشُلَّ المجرم المفترض
تَنحَّ قليلا ،
تراجعْ
وقد لا يموت
وقد لا يموتان
وقد لا يموتون..
تخرج الرصاصة من مسدس المجلس الأعلى للتعليم،
الذي لا يواجه أي خطر
فتقتل ...
جيلا
جيلين
وأُمّة!
بطلقة واحدة تموت أمة..
فالذي صوب مسدد المجانية
كان يطلب رأس الأمة..
وقلبها
وروحها..
ومن يطلق النار على...
فكرة..
يقتل أكثر من مواطن،
يقتل وطنا...
لهذا سيجد رجل الأمن نفسه مجبرا غدا على أن يشهر مسدساته كلها
وأسلحته كلها
وترسانته كلها...
في وجه أمة مشرملة..
خارج القانون
لأنها خارج قرن المعرفة..
أمة تعيش بإحساس عميق بأنها ميتة
منذ أطلق المجلس الأعلى رصاصته..
وأن الرصاص أي، رصاص، بعد موتها
لن ينال منها
جربت الأمة ذلك في 1965 ..
وخرجت حية من كل الرصاص
ومن كل سنواته الطويلة...
منذ سنتين كتبت يوم تعيين المجلس الأعلى( 2014-07-21 ) أنه
«لم تحدث المعجزة»..
أخطأت
فها هي تحصل..
وها هي يده تصل إلى ما لم يخطر على قلب مغربي..
ولم نشاهد، في تشكيلة المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، ما كنا نعتقد بأنه سيخلق الحدث الكبير...
أو الصدمة الكهربائية التي لا بد منها لكي يتحرك جثمان تعليمنا ...
ولم تتوقف المعجزة، كما اعتقد العبد الفقير إلى رحمة ربه
عند حدود احترام البند الدستوري في التكوين والإعلان عن ميلاد مؤسسة، انتظرها الجميع وعول عليها الجميع، منذ الخطاب الشهير، الجراحي والصريح الذي ألقاه ملك البلاد ذات ذكرى 20 غشت ..
بل أصبح أكبر ما حققه الإعلان عن المجلس هو ..
ميلاد المجلس نفسه... ومعجزة ضرب المجانية...
تجاوزنا ، منذ سنتين حدود حفل العقيقة
وانتقلنا إلى مأتم المجانية...
ونقيم بابتهاج حداثي ، ملفع بالتوحش الليبرالي سرادق الجنازة للمدرسة الوطنية..
أفق الانتظار الذي خلقه تجديد المجلس ، تقوى وتعالى منذ أن تم وضع اليد على الجرح والكشف، بالمسبار العميق ،عن ثغرات وخطايا التعليم ونتائجه الكارثية إلى حد الساعة.
غير أن بند المعالجة، في مفارقة مغربية عجيبة
لم ير من جواب على كارثة التعليم سوى بكارثة أكبر.. لا معادلة فيها إلا برفع درجة الكارثة..
وعليه، لا علاج إلا بقتل المدرسة الوطنية..
هكذا ببساطة نرمي أمة الفقراء بكاملها إلى هامش المقبرة...
لقد تكرس التوجه نحو خروج الدولة من القطاع منذ أعلنت الحكومة التي كانت، عن ضرورة »تحرير «الدولة من التعليم والصحة..
المجلس المحترم، كان فضاء لمحاولة التكريس الرسمي لتمثيلية الدارجة المغربية...
وقلنا:
ربما يسعى إلى تقريب المدرسة من المواطنين،
وإذا به يتخذ القرار الذي لا يسعف الفقراء
في الصعود إلى الأعلى بواسطة المدرسة
ويسعى إلى تهريب المدرسة عن المواطنين..
ليس من حق الفقراء أن يحلموا بمصعد تربوي يخرجهم من الهشاشة
ويخرجهم من مراتب الدرك السفلي في المجتمع
فقد أطلق المجلس الرشاش على المصعد
وعلى الصاعدين..
وعلى الحق في أن يكون الفقير غدا
غير الفقير الذي هو اليوم..
تخرج الرصاصة من مسدس المجلس الأعلى للتعليم،
الذي لا يواجه أي خطر
فتقتل ...
جيلا
جيلين
وأُمّة!
بطلقة واحدة تموت أمة..
فالذي صوب مسدد المجانية
يطلب رأس الأمة..
وقلبها...
وروحها.. 
عبد الحميد جماهري
حرر من طرف [المؤلف] في [التاريخ]
عبد الحميد جماهري

من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية


معرض صور



المراكشية على الفايسبوك

على التويتر

الاشتراك بالرسالة الاخبارية

المراكشية في مواقع التواصل