رأس السنة بمراكش : جلبوا الأغنياء للمدينة لينافسواالفقراء


المهدي الكراوي | حرر بتاريخ 03/01/2016



من أرشيف المراكشية ..


رأس السنة بمراكش : جلبوا الأغنياء للمدينة لينافسواالفقراء
 
مراكش هذه الأيام مثل منصات عروض الأزياء.. هنا أضواء كاشفة بكل الألوان واحتفالات ليلية وسباق مجنون نحو الاستهلاك واستعراض للنّعم والخيرات.. كأن رأس السنة هي حكر وإرث مكتوب على جبين الأثرياء والمشاهير الذين أصبح من حقهم، لوحدهم، الاحتفال.. أما بسطاء مراكش في الأحياء الشعبية فيقاومون هذا المد الجارف للمظاهر، بعدما احتفظ الأثرياء بحقهم في الاحتفال،
«على حْقو وطريقو»، برأس السنة وتركوا للبسطاء «حق» التزاحم والتدافع بالأيدي لشراء أرخص حلويات «لاكْريم».
 
احتفال مشاهير العالم وأثريائه في مراكش برأس السنة هو أقرب إلى المثل الشعبي «البحر ما كيطمعشي في السواقي».. فقط لأن الأمكنة التي يحتفل فيها هؤلاء القوم لا يطؤها البسطاء وحتى من يظنون أنفسهم أثرياء مغاربة، لأن الدخول إلى هذا العالم المغلق في مراكش يمر عبر من يمتلكون وجوها برّاقة تجوب أغلفة المجلات أو أرصدة مالية لا تصلها لفحات الأزمة العالمية.. هنا، حيث الموضة الوحيدة المتوفرة هي عدم الاكتراث لأثمان المشروبات والمأكولات، لأنها «تشق الرأس» لمن هو متعود في نهاية كل الشهر على انتظار «المانضة» ولمن «تحتفل» وكالات القروض شهريا ب«العض» على ما تبقى لديه من راتبه الشهري..
رأس السنة في مراكش لم تعد، كما في السابق، هي مقاه وملاه تجلب بالمناسبة مغنين يحتفلون بحلوى رديئة ودوخة رخيصة.. هذا العهد ولى، بعدما دخلت تقاليد ومواصفات عالمية جديدة آتية مباشرة من عواصم العالم ومدنه الشهيرة، من إيبيزا وسان تروبي وميلانو وجنيف ولاس فيغاس.. هنا، حيث «رغوة القوم» في مراكش يشربون «الشامبانيا» في كؤوس مخلوطة بوريقات الذهب.. وهنا، حيث كبد البط المُسمّن وفواكه البحر النادرة وأجبان جبال الألب توزع على الطاولات ك«الزريعة الكحلة» لدى الفقراء، قبل أن يأكلوا ربعها وترمى الثلاثة أرباع الأخرى في القمامة.. وبعدما يكون الجميع قد أدى الثمن.. ثمن الاحتفال بالغنى والانتصار على الفقر وليس برأس العام.
مراكش في كل هذا، بأناسها الطيبين البسطاء وبفقرائها ومُهمَّشيها في الأحياء الشعبية وبالشقق الاقتصادية، يتابعون هذا التحول لمدينتهم، التي تساق إلى عالم البذخ بأعين مغمضة، كي تنام مع الثراء في سرير واحد.. فالظاهر اليوم أن مراكش لم تعد تكفيها ملاعب الغولف والكازينوهات والبحار الاصطناعية والمطاعم والحمّامات العصرية، حيث «الحكّة» ب1000 درهم بصابون بلدي مخلوط بالياسمين وزيت الأركًان والشوكولاطة.. هنا حيث البذخ والطمع في أرصدة الأثرياء يدفعان المستثمرين المغاربة والأجانب إلى تجريب جميع أوجه الجنون.. ومن أجل رأس السنة هذا العام لم يكتفوا بصباغة الثلج على «الفيترينات» الزجاجية.. ولم يكتفوا بالتمتع برؤيته على سفوح الأطلس.. بل جلبوه حتى مراكش وقالوا للناس: ها هو الثلج في متناولكم للتزلج.. فقط افتحوا حافظات نقودكم!..
لسان حال أهل مراكش، الذين خبروا السنوات العجاف والسمان، يقول في «حق» جنون الثراء الذي ضرب مدينتهم: «حتى يْخوا جيبو عادْ يْبان عيبو».. فقط لأن الأموال الطائشة التي ترمى هنا وهناك والأطعمة الباذخة التي تزين الأطباق والسيارات الفارهة التي تجوب الطرقات.. كل هذا النعيم هو حكر على أصحابه، فيما باقي أهالي المدينة الحمراء ما يزال بينهم من يفترشون الأرض في محيط المحطة الطرقية.. هنا، حيث أرامل يجْرُرن أطفالا حفاة يقتاتون مما يسقط من ثمرات النخيل على الأرض المتّسخة..
 
هناك في مراكش اليوم خيرات كثيرة لا تقتسم بالتساوي.. الفقر والتهميش مُصرّان على البقاء وإعلان نفسيهما، تماما كما الثراء يستعرض عضلاته..
 
لقد وُجد الغنى للقضاء على الفقر، أما في مراكش فقد جلبوه ليزاحم وينافس الفقر.. والمراكشيون في كل هذا يعلقون على النّعم التي تجوب شوارع المدينة في أيدي فئة من المنعم عليهم بالقول: «فين كْنتي يا الغنم مْلي كنا كسّابة»؟!..
 




في نفس الركن
< >

الثلاثاء 15 غشت 2017 - 22:13 دهس المارة : آخر هلوسات الإرهاب

أخبار | مراكش | ثقافة وفن | تعليم | آراء | فيديو | اعلانات | Almarrakchia




الأكثر قراءة

التفاعل الرقمي

06/08/2017 - سعيد يقطين

أيام زمان وسيميائيات المدرسين

24/07/2017 - سعيد بوخليط

أزمة قطر: هل تمادت السعودية في موقفها؟

16/07/2017 - فرانك غاردنر / مراسل الشؤون الأمنية في بي بي سي

image
image
image
image
image
image

Facebook
Twitter
Flickr
YouTube
Rss
بحوث I تعليم I جامعة