خوفا على دار سي السعيد بمراكش بعد إحداث المؤسسة الوطنية للمتاحف

حرر بتاريخ 01/10/2014
عبد الله أونين


خوفا على دار سي السعيد بمراكش بعد إحداث المؤسسة الوطنية للمتاحف
جاء الظهير الشريف رقم 21-10-1 الصادر في 14 من جمادى الأولى 1432 (18 أبريل 2011) بتنفيذ القانون رقم 09-01 القاضي بإحداث "المؤسسة الوطنية للمتاحف".يرمي إلى تعزيز الغنى المميز  للإرث الثقافي الوطني ورهانات الحفاظ عليه وتثمينه ونقله إلى الأجيال المقبلة ،  وليستدعي وضع سياسة تدبير عصري ومندمج تجعل من المتاحف فضاءات عمومية رحبة وجذابة تساهم في التعريف بمختلف أوجه الثقافة الوطنية وكذلك الدولية وفي فهم مختلف الثقافات من فنون وأركيولوجيا وتاريخ وخبرات وهندسة معمارية ....
الغاية كبيرة وقد تأتي بقيم إضافية إلى الموروث الوطني خاصة وأن جل المتاحف ببلدنا لا تتوافر بها المعايير التي تتوفر عليها متاحف عالمية مشهورة.
بمراكش ظلت دار السي سعيد وهي الدار التي كان يقطنها وزير الدفاع في حكومة بااحماد ظلت هذه الدار تعتبر من المآثر التاريخية  ذات المعمار المغربي الأصيل تشغل دور المتحف الجهوي ، غير أن إحداث المؤسسة الوطنية للمتاحف سيكون وراء نقل التحف المتوفرة بتلك الدار وبالتالي سيطرح السؤال حول مآلها وما ذا ينتظرها ؟؟
المراكشيون يهتمون بمعرفة ذاك المآل ويتخوفون من أن يكون مآل الدار يسير نحو خوصصة تدبيرها  . 




من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية