خلافات في محيط أوباما بسبب المغرب

حرر بتاريخ 26/05/2016
المراكشية


كشف الجنرال جيمس جونز المستشار السابق للرئيس باراك أوباما، عن وجود خلافات بين مكونات الإدارة الأمريكية بخصوص المغرب
خاصة بين كتابة الدولة في الخارجية التي أشرفت على إنجاز تقرير حقوق الانسان وكتابة الدولة في الأمن القومي.
وحسب جريدة "الصباح" التي أوردت النبأ، فقد أوضح جونز، المقرب من هيلاري كلينتون، مرشحة الحزب الديمقراطي للرئاسة، أول أمس الثلاثاء، على صفحات يومية “دي هيل” أن التحالف المغربي الأمريكي، الذي واجه العديد من اللحظات العصيبة، منخرط بشكل كاف على مر الزمن من أجل تعزيز القيم الراسخة التي تتقاسمها الأمتان، من أجل إرساء حوار قوامه الاحترام المتبادل والحسم في مجال حقوق الانسان بمقاربة حريصة على التحقق من المعلومات المشكوك فيها، وذلك في إشارة الى المعلومات التي تضمنها تقرير الخارجية الأمريكية حول المغرب.
وكانت الولايات المتحدة اصدرت تقريرا في ابريل حول حقوق الإنسان غي مجموعة بلدان من بينها المغرب الذي اتهمته الإدارة الأمريكية بارتكاب انتهاكات حقوقية . هذا التقرير واجهه المغرب برد وصف بالقوي حيث قالت الداخلية المغربية إن ما جاء في تقرير الخارجية الأمريكية  "افترائي بشكل حقيقي، ويفتقر للدقة وبعيد عن الحقائق" مشيرة أن التقرير "انتقل من تقريب المعلومة إلى اختلاقها جملة وتفصيلا، ومن التقييم المغلوط إلى الكذب الموصوف".ا




من هنا .. وهناك | أخبار | مراكش | جمعويات | منوعات | ثقافة وفن | رياضة | التعليم | الجامعة | الرأي | الأولى | فيديو | بحوث | واااتساب .. | إعلانات مبوبة | اعلانات | الوطنية