خطير : 4 أعضاء لمناقشة كناش تحملات النظافة في مراكش

الجمعة 2 غشت 2013

يبدو ان المنتخبين رفعوا ايديهم عن تدبير الشأن المحلي وتركوا الأمور عن عواهنها ... ما تسرب عن اجتماع لجنة مناقشة كناش تحملات تدبير النظافة يوحي بأن العبث دب في اوصال المجلس الجماعي لمراكش الذي لم يعد يقدر على حمل همّ المدينة التي اوكل ساكنوها امر تسييرها لهذه الفئة التي تركت العدة وهربت ...


خطير : 4 أعضاء لمناقشة كناش تحملات النظافة في مراكش
 
لم يحضر من اعضاء اللجنة المكلفة بمناقشة  كناش التحملات الخاص بالشركتين المفوض لهما تدبير النظافة في مراكش خلال اجتماع يوم الأربعاء الماضي   سوى 8 أعضاء في غياب تام لنواب الرئيسة الذين فضلوا الهروب من حرّ مراكش في حين حضر 10 أطر من الجماعة الحضرية لمراكش
 
غياب المنتخبين ونواب عمدة مراكش فاطمة الزهراء المنصوري والذي يوحي أن الأمر لايهمهم يأتي في الوقت الذي يعرف فيه دفتر التحملات  زيادة في مبلغه اذ سينتقل من 13 مليار سنتيم سنويا ( وذلك بعد أن كان في حدود 10 مليار وتمت مراجعته من طرف النائب الثالث للرئيسة مع شركة بيزورنو لوحدها) الى 19 مليار سنتيم و اذا أضفنا لها تدبير المطرح العمومي 3 مليار فستصل التكلفة الى 22 مليار أي ضعف تمن كناش التحملات في عهد المجلس السابق.

في غياب نواب العمدة طرحت اشكالية ترجمة كناش التحملات من الفرنسية الى العربية في الاجتماع المذكور حيث لوحظت أخطاء كثيرة اضطرت اللجنة الى تصحيحها أو زيادة كلمات تم حذفها ( نقل نفايات الأعشاب والشجار التي حذفت أو سقطت سهوا ليتم تداركها) حتى تتم الملائمة لتطرح اشكالية المصادقة على دفتر التحملات بالفرنسية رغم ان المناقشة كانت لدفتر تحملات بالعربية.
 
في غياب النواب ناقشت اللجنة الذي تقلص عدد اعضائها الى 4 افراد قبل نهاية الجلسة ، عدد الحصص الذي سينتقل من 2 ( المنارة –جليز / والنخيل-المدينة –سيدي يوسف بن علي) الى 3 ( المنارة/ و جليز النخيل/ و المدينة –سيدي يوسف بن علي) لتشجيع التنافسية مع توصية لحذف شركة النظافة التي كانت تدبر المنارة –جليز نظرا لما عانته ساكنة هذه المقاطعات.
 
وكانت  نقطة الأماكن الوسطية لوضع النفايات قبل نقلها الى المطرح النقطة التي اثارت جدالا كبيرا ليس بين الأعضاء ولكن أيضا بين الأطر حيث كانت نظرية تقول بأنها ستدخل في أطار المخطط المديري في حين ارتأى الطرف الآخر وضعها بطرق ارتجالية وخاصة بالنسبة لمقاطعة المنارة التي تفكر في ايجاد منطقة متوسطية وسط ساكنة جليز وأيضا مشكل المستودعات التي تستغلها الشركات والتي لاتؤدي عنها ولو سنتيم لصالح المجلس( مستودعات الملحقات الإدارية و المستودع البلدي)

ويقول المعارضون  ان الشركات ملزمة بالبحث و كراء أماكن لوضع الياتها وأيضا بالنسبة للنقط الوسطية ليطرح السؤال من كان يستفيد من وضع المستودعات البلدية رهن اشارة هذه الشركات.

الغريب ان مناقشة كناش التحملات نوقش بشكل سريع جدا ولم تتح الفرصة لأعضاء اللجنة على قلتها من مناقشة تفاصيل نقط كبيرة جدا باعتبار ان كناش التحملات سيوضع ضمن جدول اعمال دورة جلسة يوليوز يوم الثلاثاء المقبل 6 غشت مما يطرح عدة اسئلة حول من يسعى الى تمرير كناش تحملات بهذه الطريقة وهو ما يجعل المهتمين بالشأن المحلي يطالبون السلطات الوصية بالتدخل من اجل انقاذ المدينة من هذا العبث
المراكشية


معرض صور