خروج اعلامي لمفجر مقهى أركانة: جهة اغرتني للاعتراف بمسؤوليتي

الثلاثاء 6 غشت 2013

خروج اعلامي لمفجر مقهى أركانة: جهة اغرتني للاعتراف بمسؤوليتي
دخلت الفرقة الوطنية على خط التصريحات الصادرة الأسبوع الماضي عن المعتقل عادل العثماني، المتهم بتفجير مقهى أركانة بمراكش، التي ذكر فيها أنه تلقى إغراءات مالية مقابل أن يعلن مسؤوليته عن التفجيرات الإرهابية التي عرفتها المدينة.

وأكدت "المساء" في عدد الثلاثاء سادس غشت، أن الفرقة الوطنية، التي تولت التحقيقات مع العثماني بعد تفجيرات مراكش من المقرر أن تستمع إليه من جديد حول مضامين تصريحاته بكونه لم يقم بتنفيذ تفجيرات مراكش، وأن جهة ما لم يكشف عنها قامت باستغلاله كدرع لصد موجة الربيع العربي، ومطالبته بتقديم مزيد من التوضيحات بخصوص هذه الجهة.
 
وأشار مصدر اليومية ذاتها أن هناك تخوفات من أن تكون هناك جهة ما نسقت عملية الخروج الإعلامي للعثماني، الذي صرح بكونه بريئا من التهمة التي وجهت إليه، والتي حكم عليه بسببها بالإعدام. 

وكانت جريدة الصباح قد اشارت الى ان عادل العثماني، المدان بعقوبة الإعدام في ملف تفجيرات أركانة الإرهابية، يخوض إضرابا مفتوحا عن الطعام منذ حوالي أسبوع، للفت انتباه الرأي العام إلى ما يسميه «براءة» من تفجيرات أركانة.

وأطلق العثماني في رسالة ما يشبه الصرخة، لتأكيد أنه بريء من الحادث الإرهابي الذي أودى بحياة 17 شخصا، أغلبهم أجانب، و21 جريحا، مضيفا أنه لا يمكن لعامل أحذية بسيط أن ينجح في عمل مماثل، وأنه لا يمكن التخطيط لتفجيرات من هذا الحجم، بمعدات عسكرية ووسائل.

وقال العثماني، المودع بسجن مول البركي بآسفي، إنه استغل لصد موجة الربيع العربي، وإنه مجرد عامل أحذية لا يلم بالمعدات العسكرية التي استخدمت في تفجيرات أركانة، مضيفا أن جهات عرضت عليه إغراءات مالية كبيرة مقابل تحمل مسؤولية العملية التفجيرية، وذلك حتى يتسنى لهذه الجهات وضع البلاد في حالة طوارئ، وتنجو هذه الجهات من محاسبة أبناء الشعب الذين كانوا سيخرجون للاحتجاج ضد نهب خيرات البلاد.
 
وطالب العثماني في رسالته بإطلاق سراحه، معلنا أنه لن يفك إضرابه المفتوح عن الطعام إلا بعد الاستجابة لمطالبه.
 
يجدر بالذكر أن عادل العثماني أدين في حادث تفجيرات أركانة الإرهابي بمراكش، وكانت السلطات الأمنية فكت لغز هذه الجريمة عبر شريحة الهاتف الذي استخدم للتحكم في التفجيرات عن بعد والذي يعود إلى العثماني، كما كان المدان نفسه كشف أسماء المتورطين معه أثناء التحقيق. وتراوحت الأحكام في القضية نفسها ما بين سنتين والإعدام.

المراكشية


معرض صور