حُرّاس سيارات يعتدون على جمعويين بمراكش بعد إشهار البلدية لتسعيرة الوقوف

الاثنين 2 مارس 2015

حُرّاس سيارات يعتدون على جمعويين بمراكش بعد إشهار البلدية لتسعيرة الوقوف
​أكد شهود عيان في اتصال بالمراكشية ان اشخاصا يحملون وزرة "حارس السيارات" اعتدوا بعد زوال اليوم الاثنين ، بالشتم والضرب على اعضاء من جمعيات المجتمع المدني بمحيط جامع الفنا بعد ان اتهموهم بأنهم وراء تثبيت البلدية للوحات تحديد أسعار وقوف السيارات والدراجات في المنطقة
 
وحسب المصادر المذكورة فقد حلّت بعين المكان عناصر أمنية اقتادت المعتدين الى الدائرة الأمنية الرابعة بالمدينة للاستماع اليهم بعد شكاية الجمعويين غير ان تدخل أحد المستشارين الجماعيين بمراكش لدى الجمعويين حال دون تطور الأمر 
 
يذكر ان المصالح البلدية شرعت من جديد في تثبيت لوحات خاصة بإشهار اثمنة ركن السيارات والدراجات في عدد من نقط المدينة  
 
وكانت العملية قد تمت منذ أشهر دون ان يكون لها أثر حيث ادت تجاوزات بعض حراس السيارات في المدينة الى سجن بعضهم بعد ابتزاز احد المسؤولين القضائيين بمراكش
 
وكان المجلس الجماعي للمدينة، قد حدّد عبر اللوحات الإشهارية المذكورة ثمن حراسة السيارات في درهمين اثنين نهارا وأربعة دراهم ليلا.
 
فيما حدد ثمن الدراجات النارية في درهم ونصف نهارا وثلاثة دراهم ليلا، بينما تم تحديد ثمن حراسة الدراجات العادية في درهم واحد نهارا ودرهم ونصف ليلا.
 
وجاءت مبادرة المجلس الجماعي هذه، بسبب الفوضى التي يعرفها القطاع إذ يقوم حراس السيارات والدراجات بفرض أثمنة تتناقض تماما مع الأرقام الواردة في دفاتر التحملات، وتصل أحيانا إلى 20 درهما بمحيط ساحة جامع الفنا نهارا، و30 درهما ليلا.
 
كما أن مجموعة من حراس السيارات يفرضون على زوار الساحة الشهيرة أسعارا خيالية خاصة خلال العطل تصل أحيانا إلى 50 درهما ليلا.
محمد الحسن


معرض صور