حمّام موازين ... وتُبّان جيسي .. وأشياء أخرى

الاحد 26 ماي 2013

حمّام موازين ... وتُبّان جيسي .. وأشياء أخرى
 
الفضل لمهرجان "موازين إيقاعات العالم مغرب الثقافات" الذي  أطل علينا ليلة السبت الأحد ماي 2013 من بعيد نحن غير المحظوظين الذين لن نتمكن من حضور العروض المياشرة بنسخته الثانية عشرة  ,لكن  قناتنا الثانية قامت باللازم وكانت في الموعد  وقربتنا من حدث "الحيحة والنشاط "حيث ظهرت لنا من خلالها الفنانة جيسي جي  وهي ترتدي "كارسون "بالمعنى العامي البليغ أقدر أن تكون سومته المالية 4000 ريال مغربية كما انه "دوريجين " ,لأننا نحن أبناء الشعب المغربي اذا ما أغدقنا العطاء على أنفسنا فإننا نرتدي مثيله  المستنسخ   بثمن لن يتجاوز 260 ريال في أحسن الأحوال .
أحيت  المغنية البريطانية جيسي جي   حفلا موسيقيا على منصة السويسي، حيث قدمت  آخر أعمالها ولبست آخر "تسرويلة " لها وظهرت بآخر  تسريحة ذكورية لها ...فنانة بريطانية معروفة بطاقتها الكبيرة خلال عروضها على الخشبة، فهذه النجمة البريطانية الشابة، جيسيكا كورنيش التي تعرف فنيا بـ"جيسي دجي"، هي الأيقونة الجديدة للأغاني الراقصة، وتعتبر أحد أروع الأصوات الموجودة حاليا على الساحة الفنية الدولية هكذا على الأقل قدمتها لنا بعض وسائل إعلامنا المغلوب على أمرها  . 
هلت علينا الفنانة  جيسي  وكأنها لن تحيي سهرة فنية, اذ حملتنا معها  الى  حمام "العيالات ",لاتنقصنا سوى "قباب الحمام ..,والكلاسة وفلوس الرزمة , وعشرة صابون البلدي" ,وأشك في أن الفنانة المذكورة لم تأت للغناء لكنها أتت للمشاركة في ماراطون موازين وهي ترتدي حذاءا رياضيا و"كارسون" لا رياضي وتجوب مسرح حلبة السويسي جيئة وذهابا ب لوك جديد يحمل آخر صيحات فن الحلاقة و"الخف والنف" وبوشم وراء الأذن وحلقيات من الطراز الثقيل .
حقيقة انقلب مسرح موازين لمستشهر حقيقي لبعض المنتوجات الاقتصادية من قبيل" تسرويلة بونبيرص الحجم الكبير" حيث نجحت الفنانة المذكورة وهي تقدم لنا وصلة للمنتوج الاقتصادي ,وكيف راحت تغني وترقص وتقفز دون بلل .
وأكيد أن  منظمو المهرجان لم يهمسوا في أذن فنانيه من الجنس اللطيف باحترام ابسط أبجديات الحشمة ولم يقولوا لهاته  الفنانة وغيرها ,أن المغاربة لازالوا يتقززون من  مظاهر العري ,وأنهم يجتمعون على كصعة  كسكس يوم الجمعة وعلى صحن مرق باقي أيام الأسبوع ويتركون قطعة اللحم إلى آخر فصول وجبات الطعام ,في انتظار القسمة الأقليدية التي يقوم بها  رب الأسرة آخر الوجبة ,وان المغاربة يجتمعون كذلك على التلفاز على الأقل ليلة السبت والأحد لمشاهدة  آخر إبداعات قناتينا الحميمتين وأننا لازلنا بعيدين عن سياسة توفير تلفاز لكل واحد ونحن في عز الأزمة الاقتصادية ...
إننا لن نتجدث عن مظاهر تسوقها مهرجانات "الزديح والرديح " لفئات عمرية مختلفة تنهل من ينابيع  التقليد الأعمى وتجعلها مثلا أعلى لها ,ولن نتحدث  عن  مهرجان يعزف  على وتر  امتحانات نهاية الموسم الدراسي حيث أن التلاميذ والطلبة في حاجة إلى المزيد من الحركات التسخينية قبل ولوج فصول الامتحانات السنوية للإجابة على مادة الفن .
ولن نتحدث عن الطرح المروج له إعلاميا بأن المهرجانات لاتمول من  خزينة الدولة والجماعات لكنها تمويل خاص يستخلص من مستشهرين خواص, ونتيجة لحداقة الجهات المنظمة التي تظفر بجمع "الحصيصة "من أموال الشركات المستشهرة ,وأن هذه الشركات تروج منتوجاتها لشعب ماوراء البحار وتبيعهم التحميرة والفاسوخ ,وان  الأمر لا يتعلق  بشركات مغربية تنشط بالرقعة الجغرافية للمملكة , وتسجل رقم  معاملاتها من جيوب المغاربة وأنها تبيعونا منتوجات تروج في أسواق السند والهند . ...
ولن نتحدث عن الأجور العالية والخيالية التي يتقاضاها فنانو الشرق والغرب، الذين تم استدعائهم لإحياء سهرات موازين بمختلف المنصات ، لاننا ببساطة نحن مربط الجود والكرم والدار الكبيرة نطبق المثل الشعبي : "الطلاب يطلب ومرتو تصدق ".
ولن نتساءل متى سنحظى بمهرجانات تكرم العلم والعلماء تجعلنا نتسابق كباقي الشعوب المتحضرة والراسخة في العلم التي تتسابق لإرسال بعثثات علمية تغزو الفضاء ...
يوسف بوغنيمي


معرض صور